غير مصنف

فلسطين تطلب دعم سياسي ومالي في قمة إسطنبول

صرح عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني، إن القيادة الفلسطينية تسعى لدعم سياسي ودبلوماسي ومالي بشأن القدس، من قمة منظمة التعاون الإسلامي المقرر عقدها في اسطنبول الأربعاء القادم.

وأضاف في تصريحات صحفية إن الفلسطينيين يعولون على قمة “اسطنبول”، لتقديم الدعم المباشر لتعزيز صمود أهل القدس لمواجهة حملت التهويد الاسرائيلية للحفاظ على الهوية العربية والاسلامية والمسيحية في المدينة.

ولفت إلى أنه مطلوب دعم سياسي للتحرك الذي تقوم به القيادة الفلسطينية للبحث عن رعاية دولية للعملية السياسية بدلا للرعاية الأمريكية غير النزيه والمنحازة لإسرائيل.

وأشار المجدلاني إلى ضرورة تعزيز العمل الدبلوماسي لدول منظمة التعاون الاسلامي، لحث دول العالم للاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين والاعتراف بالدولة الفلسطينية.

وأكد عضو اللجنة التنفيذية إن الرئيس محمود عباس سيترأس الوفد الفلسطيني في اجتماع القمة الاسلامية في اسطنبول، التي دعا لها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء المقبل بشأن القدس.

وقد أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأربعاء الماضي، اعتراف بلاده رسميا بالقدس (بشقيها الشرقي والغربي) عاصمة لإسرائيل، والبدء بنقل سفارة واشنطن إلى المدينة المحتلة.

وأدى القرار إلى موجة إدانات واحتجاجات متواصلة في العديد من الدول العربية والإسلامية والغربية، وسط تحذيرات من تداعياته على استقرار منطقة الشرق الأوسط،ويتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم.

إعلان

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق