صمت رهيب من الجامعة اتجاه تتويج الجزائر

0

يبدو أن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ومعها لاعبي المنتخب الوطني المغربي اختاروا التزام الصمت اتجاه تتويج المنتخب الجزائري الشقيق بالنسخة 32 من أمم إفريقيا التي احتضنتها الأراضي المصرية.

ففي الوقت الذي نجد فيه أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله أعلى سلطة في البلاد وجه برقية تهنئة لعبد القادر بن صالح الرئيس المؤقت ومعه الشعب الجزائري بهذه المناسبة السعيدة، اختارت جامعة الكرة التزام الصمت ولو حتى ببلاغ على موقعها كما تقتضي العادات والأصول اتجاه شعب عربي شقيق.

لاعبو المنتخب اختاروا السير على خطى جامعتهم، إذ باستثناء عبد الرزاق حمد الله الذي نشر تهنئة على حسابه إنستغرام لم يخرج حتى مهدي بن عطية والذي زيادة على كونه عميدا للأسود فأمه جزائرية وبرا بها وجبت عليه التهنئة.

إن تتويج المنتخب الجزائري هو تتويج للكرة العربية التي غابت على عرش إفريقيا منذ 9 سنوات خلت وما شهدناه من تآخي بين الجماهير العربية لشيء يثلج الصدر ويبعث على السرور وكان حري بلاعبي المنتخب السير على نفس المنوال وتهنئة إخوانهم الجزائريين حتى تؤدي الرياضة الرسالة التي خلقت لها منذ الأزل.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد