جيل جديد من الصناع لخياطة كسوة الكعبة

0

يعكف عشرات السعوديين أغلبهم في أربعينيات وخمسينيات العمر على صناعة كسوة الكعبة المشرفة الموشاة بآيات قرآنية مكتوبة بخيوط من الـــــذ هـــــــب والفضة في مصنع مخصص فقط لهذا الغرض في مكة المكرمة.

وتتزين الكعبة برداء جـــديـــد من الحرير مُبطن بالقطن في يوم عرفة من كل سَـــنَــــــة والذي يوافق يوم الخميس القـــــــادم في موســــــــم الحج الحالي.

في مصنع كسوة الكعبة المشرفة الواقع في منطقة أم الجود بمكة قضى أغلب العاملين بصناعة الكسوة حياتهم، والكثير منهم على وشك التقاعد خلال السنوات القليلة الْقَادِمَـةُ.

للتغلب على هذه المشكلة من هنا فقد ذكــر محمد بن عبد الله باجوده المدير العام للمصنع إن العمل يجري على إعداد جيل جـــديـــد شاب من الصناع.

وبدورة فقد قد ارْدَفَ أن خطط تطوير المصنع تشمل تحديث جميع آلاته بحلول العام القـــــــادم.

ومن هنا فقد ذكـر لرويترز “المقام الكريم (الملك سلمان بن عبد العزيز) وجه بتحديث جميع ماكينات المصنع وباكورة الماكينات وصلت، وكذلك توفير صف ثاني من الصناع ليحلوا محل الصناع الموجودين بعد بلوغهم (سن التقاعد)”.

واستقبلت السلطات في السعودية أكثر من مليوني حاج هذا العام يتدفقون على أقدس بقاع الأرض لدى المسلمين لأداء الركن الخامس من أركان الإسلام.

ويشارك نحو 200 شخص في صناعة الكسوة على مدى نحو تسعة أشهر في المصنع. وجميع القائمين على صناعة الكسوة من السعوديين.

يعود تاريخ كسوة الكعبة إلى ما قبل الإسلام واستمر هذا التقليد على مدى الحقب الإسلامية المختلفة وحتى اليوم. وكانت “مصر” ترسل الكسوة إلى مكة على مدى قرون باستثناء فترات زمنية بسيطة وتوقفت عن إرسال الكسوة نهائيا سَـــنَــــــة 1962. ومنذ ذلك الحين تصنع الكسوة في السعودية.

وبني مصنع الكسوة الحالي في مكة سَـــنَــــــة 1977.

تمر عملية صناعة الكسوة بعدة مراحل بدءا من الصباغة مرورا بالنسيج الآلي والنسيج اليدوي والطباعة والتطريز وحتى حياكتها وتجميعها. وتستهلك الكسوة نحو 670 كيلوجراما من الحرير الخام.

ويجري استيراد الحرير من إيطاليا وخيوط الفضة وخيوط الفضة المطلية بالذهب من ألمانيا.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.