قرصنة مواقع إلكترونية تطيح بشاب في ويسلان

أوقفت عناصر الشرطة بمفوضية الأمن بويسلان بضواحي مكناس، بناء على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، أمس الثلاثاء، شخصا يشكل موضوع مذكرة بحث صادرة عن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية للاشتباه بتورطه في قضية تتعلق بالمس بنظم المعالجة الآلية للمعطيات وقرصنة المواقع الإلكترونية.

وكانت مصالح الأمن قد فتحت بحثا قضائيا على خلفية رصد مجموعة من عمليات الولوج غير المشروع إلى الأنظمة الإلكترونية الخاصة بحسابات مالية مفتوحة لدى مؤسسة بنكية مغربية، متبوعة بعمليات قرصنة واستيلاء على مبالغ مالية من هذه الحسابات. وقد مكن البحث القضائي من تحديد هوية المشتبه به، وتوقيفه بأحد المقاهي بمدينة ويسلان بضواحي مكناس، وفق ما جاء في بلاغ صادر عن المديرية العامة للأمن الوطني.

وأضاف البلاغ أن عمليات التفتيش، التي باشرتها مصالح الأمن بمنزل المشتبه به، أسفرت عن حجز مجموعة من المعدات المعلوماتية ودعامات تخزين إلكترونية ومبالغ مالية وإيصالات تحويلات مالية يشتبه بأنها متحصلة من هذا النشاط الإجرامي.

وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه به، البالغ من العمر 30 سنة، تحت الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث الذي تجريه الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن خلفيات ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية، ورصد كل امتداداتها وارتباطاتها المحتملة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.