معطيات جديدة وصادمة في قضية إحراق جثة فتاة بحي الفرح.

تمكنت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة الدار البيضاء، من توقيف شخص يبلغ من العمر 47 سنة، من ذوي السوابق القضائية العديدة في السرقة والعنف ضد الأصول، وذلك للاشتباه في تورطه في ارتكاب جريمة القتل العمد مع التمثيل بجثة الضحية، وإحراقها.

وبعد إلقاء القبض على المتهم من طرف مصالح الأمن الوطني بمنطقة درب السلطان، أظهرت تحقيقات الشرطة القضائية معطيات جديدة وتفاصيل صادمة.

وأكدت يومية “الصباح” في عددها الصادر اليوم الاثنين 16 سبتمبر 2019، أن الضحية التي تم قتلها والتمثيل بجتثها تنحدر من المكانسة وتحترف الدعارة، واختفت عن الأنظار منذ سنة دون أن تتقدم عائلتها بأي بلاغ حول اختفائها.

وأكدت الخبرة التي أجريت على جثة الضحية أنها فارقت الحياة منذ سنة، حسب ما أوردته يومية “الصباح”، وأن المتهم دفنها بمنزله طيلة هذه المدة، قبل أن يخرجها من القبر ويقرر التخلص منها، حيث وضعها في عربة بلاستيكية، وسكب عليها مادة حارقة وأضرم النار فيها بأحد أزقة حي الفرح وفر إلى وجهة مجهولة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.