واستخدمت شرطة باريس الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين مناهضين للحكومة يسعون لاستعادة زخم حركة السترات الصفراء ضد ما يعتبرونه ظلما اقتصاديا وحكومة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

ووضعت العاصمة الفرنسية تحت إجراءات أمنية مشددة، في الوقت الذي بدأ بضع مئات من المحتجين المناهضين للحكومة مسيرة صباح السبت في شوارع باريس.

وكانت قوات شرطة مجهزة بمعدات مكافحة الشغب تتحرك بسرعة لتفريق حشود صغيرة من المحتجين، باستخدام الغاز المسيل للدموع في شارع الشانزليزيه وحوله، ومحطة قطار سان لازار وساحة مادلين، وهي مناطق تم حظر الاحتجاجات فيه في نهاية هذا الأسبوع.