فضيحة التلاعب فى التصويت على جائزة The best تتصدر الصحف العالمية

سلطت صحيفة “ديلي ميل” الإنجليزية الضوء على فضيحة التلاعب في التصويت لإختيار اللاعب الفائز بجائزة “ذا بيست” التي تمنح لأفضل لاعب في العالم من جانب الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”.بجائزة “ذا بيست”

وقالت الصحيفة أن تتويج ليونيل ميسي نجم منتخب الارجنتين ونادي برشلونة الاسباني توج بجائزة “ذا بيست”، أثار عاصفة إنتقادات للاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، وسط حديث عن حدوث في تلاعب بالاصوات.

وأضافت الصحيفة أن عدد من المشاركين في التصويت على جائزة أفضل لاعب في العالم لعام 2019، أعلنوا حدوث تلاعب في التصويت لصالح الأرجنتيني ليونيل ميسي.

وذكرت الصحيفة ذائعة الصيت في إنجلترا أن خوان باريرا، قائد منتخب نيكاراجوا فجر مفاجأة من العيار الثقيل بعدما أعلن أن قائمة المصوتين التي نشرها “فيفا” لم تضم خياراته الفعلية، قائلاً، “فوجئت بتواجد إسمي ضمن قائمة المصوتين وإختياري ليونيل ميسي أفضل لاعب في العالم”.

كما تناولت الصحيفة تصريحات الكرواتى زدرافكو زيمنوفيتش المدير الفنى لمنتخب السودان والذي أكد أن الاتحاد الدولى لكرة القدم أعلن نتائج مغايرة للتصويت الذى قام به فى مسابقة The BEST والتى يمنحها الفيفا لأفضل لاعب فى العالم سنويًا.

وقال مدرب السودان أنه فوجئ بوجود اسمه فى القائمة التى أعلنها الفيفا وصوته متجه إلى ميسى عكس ما قام به فى التصويت والذى جاء لصالح محمد صلاح.

وأشارت الصحيفة إلى أن نظام التصويت على إختيار أفضل لاعب في العالم من جانب “فيفا”، بات محل شك في ظل تلك التناقضات، حيث باتت التساؤلات مطروحة حول شرعية التصويت لإختيار ميسي أفضل لاعب في العالم والذي أثار خبر فوزه بالجائزة مفاجأة صادمة للكثير من عشاق الساحرة المستديرة، لاسيما بعد الموسم الرائع للمدافع الهولندي فيرجيل فان دايك مع ليفربول وتتويجه بلقب دوري ابطال اوروبا.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.