قررت المحكمة الابتدائية بالقصر الكبير، صباح اليوم الإثنين 30 سبتمبر 2019، حفظ الملف وإلغاء المتابعة في حق التلميذ “أسامة”،  الذي اتهمه مدير المؤسسة التي ينابع بها دراسته  بالـ”الإساءة” للنشيد الوطني.

وكانت مصالح الشرطة بمفوضية القصر الكبير، أوقفت  التلميذ المذكور البالغ من العمر 17 سنة،  من أجل الإساءة إلى النشيد الوطني، أثناء ترديده بشكل جماعي نهاية الأسبوع بالمؤسسة التي يتابع بها دراسته، وجرى الاستماع إليه بحضور ولي أمره، لتأمر النيابة العامة بتقديمه أمام أنظارها في حالة سراح، من أجل الاستماع إليه حول المنسوب إليه.

وخلفت هذه الواقعة استياء نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، الذين عبروا عن أسفهم من السلوك، الذي نهجه مدير المؤسسة، بتقديمه شكاية ضد تلميذ قاصر، وتفضيله المقاربة الأمنية عوض التربوية.