20 سنة سجنا لناشط ريفي عمره 18 سنة

0

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الحسيمة، مساء أمس الثلاثاء، الناشط الريفي جمال ولاد عبد النبي بالسجن النافذ لمدة 20 سنة.
وأدانت المحكمة الناشط المذكور، بعد أن وجهت إليه تهما ثقيلة أبرزها “إضراب النار في بناية آهلة وفي ناقلات بها أشخاص”، المنصوص عليها وعلى عقوبتها في الفصل 580 من القانون الجنائي المغربي، إضافة إلى تهم أخرى من قبيل “قطع طريق عمومي وممارسة العنف في حق رجال القوة العمومية نتج عنه جروح، وإتلاف وتعييب أشياء مخصصة للمنفعة العامة، والعصيان المسلح والتحريض وحيازة السلاح في ظروف من شأنها المس بالأمن العام”.
وينحدر الناشط جمال ولاد عبد النبي، من منطقة بني بوعياش نواحي الحسيمة، ويبلغ عمره 18 سنة.

هذا وينتظر أن يستأنف دفاع المتهم الحكم الصادر عن ابتدائية الحسيمة، لدى استئنافية ذات المدينة في الأيام القليلة المقبلة.

للإشارة، فإن هذا الحكم هو الأطول من نوعه الذي حكم به القضاء، مند بدء حملة الإعتقالات في صفوف ناشطي حراك الريف.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.