اجتماع رؤساء الاتحادات الوطنية للمنطقة الأولى للكرة الطائرة شكل مناسبة لوضع برنامج استراتيجي 2020-2024

قالت رئيسة الجامعة الملكية المغربية للكرة الطائرة بشرى حجيج، اليوم الأحد بالرباط، إن اجتماع رؤساء الاتحادات الوطنية للمنطقة الأولى للكرة الطائرة، شكل مناسبة لوضع برنامج استراتيجي 2020-2024.

وأوضحت حجيج، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عقب هذا الاجتماع، أن هذا البرنامج يرتكز بالأساس على كيفية وسبل التعاون وتبادل الخبرات، في ميادين التحكيم، والتدريب، وتقوية وتعزيز الفرق الوطنية، مشيرة إلى أن المنطقة الإفريقية تعد من أقوى المناطق على الصعيد القاري.

وسجلت حجيج أن الاجتماع تدارس أيضا كيفية إشعاع الكرة الطائرة على الصعيد القاري، وكذا الهموم والتحديات التي يواجهها الشباب الإفريقي.

كما ناقش الاجتماع، تضيف رئيسة الجامعة، برنامج المنافسات المؤهلة للألعاب الأولمبية طوكيو 2020، الذي يضم مسابقة الذكور والإناث في الكرة الطائرة داخل القاعة، والكرة الطائرة الشاطئية، والذي يمر عبر ثلاث محطات، وهي التصفيات المؤهلة على مستوى المنطقة الأولى، ثم التصفيات بين المناطق، وصولا إلى ثالث محطة وهي البطولة الإفريقية التي سيمثل بطلها القارة السمراء في الأولمبياد القادم.

من جهته، أكد فراس الفالح، رئيس الجامعة التونسية للكرة الطائرة، أن المنطقة الأولى هي أهم منطقة في إفريقيا، لأنها تضم المنتخب التونسي بطل إفريقيا داخل القاعة، والمنتخب المغربي بطل إفريقيا في الكرة الطائرة الشاطئية، إضافة إلى المنتخب الجزائري الذي يعد من أقوى المنافسين في القارة.

وأشار الفالح، إلى أن اجتماع اليوم يأتي من أجل الدفاع عن حظوظ الفرق الوطنية للمنطقة الأولى، خصوصا مع التطور الكبير الذي حصل في الدول الأربعة في الكرة الطائرة داخل القاعة والشاطئية.

وذكر الفالح، أنه تم التطرق إلى كيفية الدفاع على حظوظ وتواجد اتحادات المنطقة في المحافل الدولية، وعلى تنظيم الدورات الدولية، وكذا التعاون على تطوير الكرة الطائرة الشاطئية، وتكوين الحكام، والمدربين، وتنظيم تربصات إعدادية مشتركة، وتبادل الخبرات بين دول المنطقة.
من جانبه، قال مصطفى الليموشي، رئيس الاتحاد الجزائري للكرة الطائرة، إن اجتماع المنطقة الأولى تطرق لحصيلة العمل المنجزة، والوقوف على النقائص والإيجابيات، فضلا عن برنامج العمل للسنتين القادمتين، كما تم الاتفاق على تنظيم أكبر عدد من المباريات، من أجل احتكاك أكثر بين الشباب الجزائري والتونسي والمغربي والليبي.

وأشار إلى أن برنامج العمل يتضمن تقوية التعاون بين الاتحادات، خصوصا على مستوى تكوين المدربين والحكام، وكذا تنظيم بطولات الكرة الطائرة داخل القاعة، والكرة الطائرة الشاطئية.

بدوره، اعتبر عدنان البكباك، رئيس الاتحاد الليبي للكرة الطائرة ورئيس المنطقة الإفريقية الأولى، أن الاجتماع سار كما ينبغي، وفق المصالح المتبادلة، ووفق الأخوة والمحبة والتعاون الذين يجمعون بين أسرة كرة الطائرة بالمنطقة الإفريقية الأولى.

وأعرب البكباك، في هذا الصدد، عن سعادته بسير الأمور في الاجتماع بتوافق وانسجام، وتكافؤ المصالح، والتعاون والاتفاق على خدمة الكرة الطائرة بالمنطقة، والدعم المتبادل للاتحادات فيما بينها سواء في الانتخابات أو الاجتماعات أوالمسابقات.

يذكر أن جدول أعمال هذا الاجتماع تضمن المصادقة على آخر محضر بتونس، والمصادقة على التقريرين الأدبي والمالي، وكيفية استعمال وصرف الموارد المالية للمنطقة، وتحديد الدول المنظمة لتصفيات المنظقة الأولى للألعاب الأولمبية في الكرة الطائرة الشاطئية، حيث يستضيف المغرب منافسات الإناث، وتونس منافسات الذكور.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.