خطأ تحكيمي يحرم الرجاء من الفوز على أولمبيك آسفي.

بات الظلم التحكيمي الذي يعاني منه فريق الرجاء عائقا أساسيا لتقدمه ويضيع عليه نقطا مهمة غالبا ما تكون فارقا في عدم تتويج الفريق على مزيد من الألقاب .

وقد تعالت أصوات الرأي العام الرجاوي مستنكرة وبشدة ما يتعرض له الفريق ؛بل ذهبت غالبية الأصوات إلى أن تلك منهجية مقصودة لضرب الفريق وإعاقته .

وقد شهدت مباراة يوم أمس أمام أولمبيك آسفي التي أدارها الحكم الكزاز عدم إعلانه عن ضربة جزاء واضحة للرجاء، لتنتهي المباراة بين القرش المسفيوي والرجاء بالتعادل السلبي، ما أضاع على الرجاء نقطتين ثمينتين خارج ميدانه .

وبعد المباراة، عمت الإحتجاجات بمواقع التواصل الإجتماعي مطالبة المكتب المسير للرجاء بتنديد تصرفات التحكيم، والتي تظهر مع بداية كل موسم بالإضافة الى مشاكل البرمجة، وكذلم قرار الجامعة إلزام الأندية بتخصيص فقط خمسة في المائة من المدرجات للفرق الزائرة .

لحسن بيضاوي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.