بلاغ شديد اللهجة من الكورفا سود

لا زالت الفصائل المناصرة لفريق الرجاء البيضاوي تواصل استنكارها لما تعتبره حيفا اتجاهها من طرف لجنة البرمجة ومعها الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة.

وفي هذا الصدد، نشرت الكورفا سود بلاغا شديد اللهجة عبر صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي توجه فيه انتقادا لاذعا للجنة البرمجة التي برمجت لقاء الفريق ضد رجاء بني ملال الخميس على الساعة الخامسة.
وفيما يلي نص البلاغ الكامل:

” بهلوانيات الشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة، و معها انبطاحية لجنة البرمجة لها، تحيلنا إلى التطرّق للعشوائية في التسيير، فالعصبة تدار اليوم عن طريق ازدواجية المهام و الولاء للأشخاص و التحالفات، و كذا طرز القوانين لتلائم المتواطئين في آخر المطاف، و من هذا المنطلق، كان لزاما طرح إشكالية النقل التلفزي لمباراة بمدينة أخرى و علاقته بمنع برمجة مقابلتنا ليلا عوض النهار رغم أنها وسط الأسبوع في ملعب مزود بتقنيات الإضاءة الكافية، أين نحن من احترام الطبقة الشغّيلة و التلاميذ، بوصف كرة القدم متنفسا لضغوطات الأسبوع، أم أن المُشاهد للتلفاز أولى من المشجّع بالملعب و الذي قد يكون سببا في مشاهدة المشاهد لمَشاهد احتفاليته بالتلفاز، حتى الدافع الانتهازي للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة حجة غير كاملة في هذه الحالة.

ثم إليكم بخبر من أراد المساس بقضية تاريخية في مسار الحركية بالعالم، التنقل، الذي طالما كان شكلاً تشجيعيا ينم عن الوفاء، و منعه طالما قوبل أيضاً بأشكال احتجاجية تنم عن الوعي بحقوق المشجع بصفة خاصة، و حقوق المواطن بصفة عامة، لذا، فلا داعي لتحيّل الفرص لخلق ثغرات غير موجودة أصلا، علماً أن منع التنقل يعارض دستور المملكة، لن نقبل بالمساومة و لن يكون قانون ال 5 % هذا بديلاً حلالاً للمنع، لذا و تماشياً مع مقولتنا: “كرامة المشجع أهم من مقابلة في كرة القدم.” قررنا مقاطعة مقابلة الدورة 5 بآسفي.

نستغرب لحال الجامعة في إتخاد مثل هاته القرارات الغريبة و المتهورة، عوض الإسراع في ترميم بعض الملاعب ذات طاقة استعابية صغيرة لكي تصبح قادرة على إستقبال عدد أكبر من عشاق كرة القدم، نصطدم بقرار نسخة طبقة الأصل لبعض الإتحادات الأوروبية، التي سارعت في توفير كل ماهو لوجيستيكي و تقني قبل البدء في إملاء قوانينها القذرة، و التي تسعى بالأساس للحد من الشغف و الحب الجماهيري .

كما نستغرب مرة أخرى لعدم إقحام مكونات الجمهور في طاولة الحوار، خاصة أننا طرف مهم في هذا الأمر، نستحي من حال بعض المسؤولين في كيفية تعاملهم معنا، و عدم تحملهم مسؤولية ما قد تسفر عنه مثل هاته القرارات السابقة لأجلها، كما نستغرب كيف تقبل النادي حصة 500 تذكرة، و التي تعتبر إهانة لجمهور الرجاء و النادي بصفة عامة، مع العلم أن المجموعات لم ترغب في الحصول على جميع الأوراق يوم البيع بالشبابيك مراعاة لكافة الأعضاء و محبي الفريق، إذ تشكل هذه الحصة خطرا على الجمهور سواءا خلال عملية البيع بالدار البيضاء أو الولوج في ملعب المباراة .

في خطوة أولى و كرد فعل عقلاني من أجل تدارك الموقف من طرف الجهات المعنية، قررت المجموعات مقاطعة مقابلة أسفي، خاصة و أنه لم يسبق و أن خصص هذا العدد من قبل كما لم يسبق و أن سجلت حالة شغب أو إنفلات رغم التنقلات الكبيرة بالمدينة .

ولكل ما سبق، نحيطكم علماً، نحن مجموعات الكورفا سود، أصالة عن نفسنا :
• نستنكر جملة و تفصيلاً مصادرة رسالتين من طرف الآلات القمعية قبل بداية اللقاء الماضي بالدارالبيضاء.
• نطالب بتخصيص الأماكن الكافية لمشجعي الفرق الزائرة في كل ملاعب الفرق المستقبلة بشكل يضمن سلامة و كرامة المشجعين.
• لن نتوانى عن دحض أي مهزلة من خروقات أو تحيز أو ابتزاز من الجامعة أو العصبة أو الإعلام، أو اللجان التابعة لهم أو أي كان تجاه الفريق أو جمهوره أو هما معا، وعيا منا بمسؤوليتنا التاريخية تجاه الرجاء ككيان و الحركية كرسالة، لن نستطيع تحمل مسؤولية ماقد تسفر عنه مثل هاته القرارات إذ استمر تعنت الجامعة، و بعض الأندية التي طالما كانت تسترزق من مقابلة الرجاء لتغطية حاجياتها المادية”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.