تمكنت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة العيون، بناء على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، أول أمس السبت، من توقيف عشرة أشخاص، من بينهم فتاة؛ وذلك للاشتباه في ارتباطهم بقضية إضرام نار عمدا في منزل في إطار تصفية حسابات بين أفراد شبكة إجرامية تنشط في الاتجار بالمخدرات والمؤثرات العقلية.

وتم تنفيذ هذه العملية الأمنية بتنسيق مع مصالح الدرك الملكي، وذلك بعدما تم تحديد مكان تواجد المشتبه فيهم بمنطقة “مزيزات” القريبة من واد إيثري، على بعد 70 كيلومترا شرق مدينة العيون، حيث تم العثور بحوزتهم على تسعة أسلحة بيضاء من الحجم الكبير، وبخاخ مسيل للدموع، وثلاث سيارات رباعية الدفع، فضلا عن معدات للإعاشة والتخييم.

وكان المشتبه فيهم يشكلون موضوع أبحاث وتحريات مكثفة على خلفية الاشتباه في تورطهم في قضية إضرام النار عمدا بأحد المنازل، ومحاولة دهس موظفي شرطة بواسطة سياراتهم؛ وذلك في إطار تصفية حسابات بسبب قضية تتعلق بالاتجار بالمخدرات والمؤثرات العقلية؛ إذ تدخلت عناصر الفرقة الجهوية للتدخلات وأوقفت ستة أشخاص منهم يوم الثلاثاء المنصرم، بينما بقي هؤلاء المشتبه فيهم في حالة فرار بمنطقة “مزيزات” على بعد 70 كيلومترا من مدينة العيون في اتجاه السمارة.

وتم الاحتفاظ بجميع المشتبه فيهم الموقوفين تحت تدبير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة؛ وذلك لكشف كافة الأفعال الإجرامية المنسوبة إليهم، وتحديد ارتباطاتهم بالجرائم المرتبكة يوم الثلاثاء المنصرم، فضلا عن رصد تقاطعاتهم مع شبكات الاتجار بالمخدرات والمؤثرات العقلية.