هل أساء كارتيرون التدبير..

أثار جلوس العميد محسن متولي في بنك بدلاء الرجاء في مباراة الديربي حفيظة مجموعة من الرجاويين الذين اعتبروا الأمر سوء تدبير من المدرب الفرنسي باتريس كارتيرون.

متولي والذي منذ رجوعه للفريق في الانتقالات الصيفية حافظ على رسميته في الفريق وأعاد اللمسة والهوية الرجاوية التي لا طال ما عرف بها الفريق الأخضر.

إن إقدام كارتيرون على هذا الأمر وخروجه في الندوة الصحفية ليؤكد أن الأمر اختيار شخصي يجرنا إلى التساؤل عن ماذا يريد أن يصنع الرجل هو الذي أجمع الكل على أن تدبيره للمباراة لم يكن موفقا، فمتى كانت الرجاء تعتمد في أسلوب لعبها على الكرات الطويلة واللعب المباشر والذي لم يأتي بنتيجة طيلة الشوط الأول للمباراة.

إن أكبر ما يوضح أن كارتيرون كان على خطأ هي تلك الدينامية التي أضفاها دخول متولي في الجولة الثانية على متوسط ميدان الرجاء حيث بات أكثر استحواذ على الكرة وأكثر تهديدا لمرمى التكناوتي، كيف لا والإحصائيات توضح أن للرجل مكانة في تشكيلة الخضر وهو أكثر اللاعبين تسجيلا للأهداف في مختلف المسابقات.

إننا لا نرمي من هذا المقال التشويش على استقرار الفريق الأخضر ولا الاصتياد في الماء العكر لكن اتضح وبالملموس مدى محدودية كارتيرون هو الذي لا يرضى التخلي عن خطة أربعة ثلاثة ثلاثة رغم افتقار تشكيل الرجاء لأجنحة سريعة تترجم الخطة على أرضية الميدان.

كارتيرون ينتظره عمل كبير في مباراة الإياب إن هو أراد الحفاظ على مكانته داخل طاقم الرجاء وإلا فلن ترحمه إدارة الفريق قبل الجماهير.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.