أقدم ستيني على الانتحار برمي نفسه من نافدة منزل بالطابق الرابع، يسكنه  بمدينة الفنيدق، أمس الاثنين 05 نوفمبر 2019.

مصادر محلية، عزت أسباب الانتحار بهذه الطريقة المأساوية، إلى الوضع المادي المتأزم للهالك، سيما بعد إغلاق باب سبتة الذي كان يشتغل فيها بالتهريب المعيشي، حيث كان يزاول مهنة بيع المواد الغذائية التي يأتي بها من الثغر المحتل “سبتة”.

وفور إشعارها بالحادث، حلت عناصر الوقاية المدنية، والسلطات الأمنية  بعين المكان وتم نقل جثة الهالك إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي تطوان، كما تم فتح تحقيق لمعرفة ملابسات وحيثيات الحادث.

وكانت السلطات الإسبانية باتفاق مع نظيرتها المغربية قررت إغلاق معبر باب سبتة، أمام ممتهني التهريب المعيشي إلى أجل غير مسمى، وذلك لأسباب أمنية بعد حادثة وفاة ضحية للتهريب المعيشي في 9 أكتوبر الماضي.