سبب إغلاق ريهان سعيد حساباتها

شاركت الإعلامية المصرية ريهام سعيد عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الإجتماعي “إنستغرام” صورة لها وعلقت قائلة: “أكتر حاجة بتموت الزعل وأنا في ناس كتير ضايقتني وبتضايقني سبت الإعلام خالص ولسة محدش سايبني في حالي ولا إعلاميين ولا صحافة ولا ناس، أنا هابعد عن السوشيال ميديا عشان متضايقش، اللي حصل لي كتير أوي والظلم كان زيادة أوي”.

وأضافت:” انتوا عارفين ان محدش بيتوقف غيري على فرض اني غلط مع إنه محصلش أكيد في ناس تانية غلطت غيرى، مش أنا الوحيدة اللي بغلط بس أنا الوحيدة اللي بنجح وكنا بنفيد بلدنا وشعبها، أنا الوحيدة اللي بتعاقب، وبتحاكم كل شوية قضية، اتبهدلت واتسجنت، أنا أقعد مع نفسي فترة طويلة عشان أعيش في سلام”.

وتابعت ” “إحنا حوالينا مرضى كتير أوي، ربنا يشفي الجميع، جمهوري اللي يحبني رجعالكوا تاني بس بعد ما اتقرب لربنا أوي وأحاول يبقي عندي طاقة استحمل السخافات وقلة الأدب اللي زي الأستاذ جورج وغيره، موت هيثم خلاني أعرف إن الحزن بيموت، وأنا زعلانة من كل حاجة ومن كل الناس، كنت مستنية تقدير اكتر من كده من أهل بلدي”.

واختتمت قائلة: “أنا تعبت أوي أوي ولا عملت فلوس ولا قعدت مع أولادي ولا حافظت على صحتي كان كل همي إتقاني لشغلي وسعادة الناس ورضا ربنا، كنت بدي وقتي كله للناس عمري ما قلت غير كلمة الحق اللي دايما بتزعل وتطلع الواحد خسران. بس أنا فخورة بنفسي جداً، عمري ما تملقت ولا نافقت ولا كذبت عليكوا، من أول فتاة المول اللي كنتوا مصممين تطلعوها بطلة لغاية إهانة التخان اللى الوحيدة اللى فكرت أعالجهم وأعملهم عمليات مجانا من غير حتى تبرعات، ووعدت إني مش هاسيب واحدة تخينة زعلانة ومتضايقة مكنتش مستنية تقدير بس إحساس الظلم وحش أوي، حسبنا الله ونعم الوكيل ولن يصح إلا الصحيح في الآخر، حقي راجع، توكلت عليك يا رب”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.