كريم بلق… وكيل لاعبين مغربي باعتراف دولي

باتت كرة القدم في السنوات الأخيرة منظومة قائمة بذاتها، فإضافة إلى اللاعبين والمدربين والحكام هناك أشخاص ومؤسسات لا يستقيم الشأن الكروي إلا بتواجدها.

وكيل اللاعبين واحد من هؤلاء إذ أصبح تواجده من الضروري في منظومة الكرة بالنظر للدور الذي يلعبه في الوساطة بين الأندية واللاعبين وإتاحة مجموعة من الأفاق لنجوم الكرة.

يعد كريم بلق واحد من أنجح وكلاء اللاعبين على الصعيد الوطني والأفريقي، نجاح الرجل لم يأتي من فراغ هو الذي راكم خبرة كبيرة في الملاعب بمزاولة اللعبة رفقة فريق الفتح الرباطي والاتحاد البيضاوي الشيء الذي مكنه من معرفة خبايا الشأن الكروي من الداخل.

بلق اعتزل اللعب سنة 1996 ليقرر بعد ذلك ولوج ميدان كان ساعتها يغفله كثيرون وتفوق فيه حيث استطاع الحصول على الاعتراف من الاتحاد الدولي كأول مغربي يقوم بهذه المهمة إضافة إلى تأسيس الاتحاد الوطني لوكلاء اللاعبين محاولة منه تحصين مهنة قد تصبح مهنة من لا مهنة له.

طيلة السنوات التي عمل فيها كوكيل للاعبين ساهم كريم بلق في انتقال مجموعة من اللاعبين إلى دوريات خليجية وأوروبية من قبيل أحمد البهجة، ربيع العفوي، هشام المهدوفي، جواد اليميق واللائحة تطول.

كريم بلق واحد من الكفاءات المغربية التي تألقت في مجال تزداد الحاجة إليه كلما تطورت كرة القدم لذا نتمنا أن تتم الاستفادة من الخبرة والتجربة التي اكتسبها من طول الممارسة لتكوين جيل جديد من الوكلاء قادر على الترويج  للاعبينا ومدربينا في أعلى مستوى بعيدا عن كل المتطفلين الذين يتخذون من هذه المهنة مصدرا للاسترزاق.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.