خطف وإغتصاب وتعذيب…جريمة تهز مدينة القصر الكبير

أثار خطف قاصر مغربية لنحو شهرين وتعرضها للاغتصاب والتعذيب أثناء احتجازها مما تسبب قي حملها، ثم تخلص منها وهي في وضعية صحية متدهورة، وعمد إلى وشم اسمه على يدها اليسرى، كي تتذكر تفاصيل ما عاشته وهي بين يديه من وقائع مؤلمة.

   وفِي التفاصيل، تحكي والدة الفتاة، التي تقطن بحي النهضة بالقصر الكبير، في شكاية إلى النيابة العامة بطنجة، وتكشف الممارسات الخطيرة لجانح يقطن بحي المسيرة الخضراء بنفس مدينتها، كونه أقدم على ممارسة ساديته على ابنتها التلميذة، حيث غرر بها، ثم عمد إلى احتجازها بمنزله لمدة  شهر ونصف.

   وكانت الفتاة قد اختفت عن الأنظار يوم 17 شتنبر الماضي، ما دفع الأم إلى تسجيلها كمتغيبة لدى مفوضية الشرطة بالمدينة، وتم الاستماع إليها في محضر عدد 7049 ض د 1، لتفاجأ بعودة فلذة كبدها إلى المنزل يوم 31 أكتوبر الماضي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.