عبد اللطيف العافية رئيس عصبة الشمال لكرة القدم: أبرشان يستمر بالإجماع والجمهور عليه تغيير طريقة الإحتجاج 

قال عبد اللطيف العافية رئيس عصبة الشمال لكرة القدم بأن الجمع العام الإستثنائي الذي عقده إتحاد طنجة لكرة القدم  أمس الجمعة مر في ظروف جيدة وفي أجواء من المسؤولية خاصة وأن إتحاد طنجة كان لابد له من إنهاء هذا الجدل بعد الإستقالة الجماعية للمكتب المسير الذي تعرض للضغوطات من قبل الجمهور الطنجي.

يقول عبد اللطيف العافية:” لقد مر الجمع العام الإستثنائي لإتحاد طنجة لكرة القدم في ظروف جيدة، ومسؤولة، خاصة وأن جدول الأعمال في هذا الجمع العام الإستثنائي تضمن نقطة واحدة تم التداول فيها من قبل المنخرطين وتتعلق بالإستقالة الجماعية للمكتب المسير وعلى رأسه السيد عبد الحميد أبرشان، لذلك رفض المنخرطون بالإجماع إستقالة السيد أبرشان، ولو أنه تشبت بالإستقالة لكنه رضخ لمطلب المنخرطين بالبقاء والإستمرارية كرئيس للفريق خاصة في هذه الظرفية، كما أن المنخرطين طلبوا تغييرا في المكتب المسير وذلك بضخه دماء جديدة”.

وأضاف عبد اللطيف العافية بأن أي التغيير في هذه الظرفية سيكون مؤثرا للفريق، لأنه لا يعقل أننا وصلنا للدورة الخامسة ونطالب بالتغيير، بالإضافة إلى أن السيد عبد الحميد أبرشان يشكو من الضغوطات التي يتعرض لها من طرف الجمهور وليس من النتائج، إلى درجة أنه أصبح عرضة للسب والقذف في الشوارع وفي الجدران، والفايسبوك، وفي إعتقادي هذه ظاهرة أصبحت منتشرة في كل ربوع المملكة، فحتى الجمهور يجب عليه إعادة النظر في طريقة إحتجاجه، لأن الإحتجاج ليس هو السب والقذف والشتم بالكلام الساقط، هناك طرق حضارية للإحتجاج وليس بالطريقة ” لي كنجريو فيها على المسيرين” وهذا ما يجعل العديد من المسيرين يتهربون من تقلد المسؤولية في تدبير الشأن الكروي الوطني وهذا ما وقع في طنجة، عندما طالب السيد عبد الحميد أبرشان الجميع بتقلد مسؤولية التسيير لكنهم رفضوا لكونهم سيتعرضون لنفس ما تعرض له هو شخصيا”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.