فاخر المطلب رقم واحد للجامعة الليبية

 علمنا أن الجامعة الليبية لكرة القدم ترغب بشكل جدي في التعاقد مع كبير المدربين المغاربة وأكثرهم تتويجا بالألقاب امحمد فاخر للإشراف على تدريب المنتخب الليبي في المرحلة المقبلة خلفا للمدرب الحالي فوزي البنزرتي الذي لم تعد راغبة فيه الجامعة الليبية لفشله في تدبير هذه المرحلة.

وعندما وضعت الجامعة الليبية لكرة القدم امحمد فاخر ضمن أولوياتها لتدريب المنتخب الليبي فلأنها تعرف جيدا قيمة هذا الإطار الوطني الذي راكم تجربة مهمة في مجال التدريب أثمر العديد من الألقاب، كما كانت بصماته واضحة عندما تقلد مسؤولية تدريب المنتخب الوطني أواخر 2005 وقاد الفريق الوطني في نهائيات كأس إفريقيا للأمم 2006 في ظروف صعبة للغاية وغادر الفريق الوطني عام 2008، كما أشرف على تدريب المنتخب المحلي عام 2016 وقاده إلى نهائيات كأس إفريقيا للأمم برواندا، ويتذكر الجميع أن منتخب موريتنانيا الذي تعادلنا معه سبق لفاخر أن أسقطه ب ( 5-0) في مباراة ودية عندما كان ناخبا وطنيا.

ورأت الجامعة الليبية أن امحمد فاخر هو الأنسب لها في هذه الظرفية لتاريخه ولقيمته ولمرجعيته وللخبرة التي يتوفر عليها وللألقاب التي توج بها كعميد للأطر المغربية أبرزها كأس العرش مع الرجاء وقاد نهضة سطات للعب المباراة النهائية في كأس العرش، ثم توج بلقبين متتاليين للبطولة مع حسنية أكادير كما توج بلقب البطولة مع الجيش الملكي وكأس إفريقيا ومنه درب المنتخب الوطني ثم خاض تجربة مهمة مع النجم الساحل التونسي حيث دربه في البطولة التونسية وبعدها عاد ليدرب الرجاء البيضاوي ويتذكر الجميع أنه هو من كان سببا في تأهله لكأس العالم للأندية وعلى إثرها وشحه جلالة الملك محمد السادس نصره الله أرفع وسام وهو وسام المكافأة الوطنية من الدرجة الثانية ( قائد) تكريما له على كل الخدمات التي قدمها للكرة الوطنية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.