السلامي يخوض التحدي وينجح في أول امتحان

تمكن الإطار الوطني جمال السلامي مدرب الرجاء البيضاوي من النجاح في أول اختبار له على رأس العارضة التقنية للفريق البيضاوي.

السلامي الذي لم يحط الرحال بمركب الوزيز سوى أيام قليلة قبل موقعة الديربي قرر خوض التحدي  واستطاع قيادة الفريق لبر الأمان في البطولة العربية ليعيد بذلك لأذهان الرجاويين ذكريات غابت في الزمن الجميل.

إن أشد المتفائلين لم يكن يظن أن فريق الرجاء البيضاوي قادر على العودة من بعيد وتسجيل ثلاثة أهداف في ظرف ربع ساعة كانت فيها الكلمة العليا لمتولي وزملائه ليعطوا درسا في كرة القدم مفاده أن المباراة لا تنتهي إلا بسافرة النهاية.

عموما هي مباراة بين إخوة يقتسمون هواء الدار البيضاء وفت بوعدها وأعطت ما كان منتظرا منها بعيدا عن ديربيات البطولة التي لا طال ما حكمتها الصرامة التكتيكية والخوف من الهزيمة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.