العيون على معد مع قمة التنمية المستدامة بتعاون مع مكتب الأمم المتحدة

من المقرر أن تحتضن مدينة العيون، خلال الفترة ما بين 27 إلى 29 نونبر الجاري، قمة التنمية المستدامة، التي سينظمها مكتب الساحل للإستشارات، ومكتب التكوين المهني لإنعاش الشغل بالأقاليم الجنوبية، تحت عنوان “شراكة متكاملة من أجل جهة حديثة قادرة على تحقيق أهداف التنمية المستدامة”، بالتعاون مع ولاية جهة العيون الساقية الحمراء، ومكتب الأمم المتحدة بالرباط.
وتأتي أهمية تنظيم قمة التنمية المستدامة بالعيون، والتي ستعرف حضور ومشاركة عدد مهم من المستثمرين وكبار المسؤولين ومتخذي القرار المعنيين بملفات التنمية المستدامة على المستوى الوطني والدولي، كون المغرب جعل من تحقيق هذه التنمية خيارا استراتيجيا التزم بمبادئه منذ سنة 1992، من خلال خطاب جلالة الملك محمد السادس، بمناسبة انعقاد مؤتمر قمة الأرض الأولى بريو البرازيلية، وهو الالتزام الذي تعزز في خطابي العرش لسنتي 2009 و2010، اللذين مهدا الطريق لبناء أسس التنمية المستدامة عبر تفعيل خطة أهداف التنمية المستدامة 2030 التي وضعتها الأمم المتحدة.
وتتوخى أهداف القمة، توفير منصة حوار للبحث في قضايا التنمية المستدامة في جهة العيون الساقية الحمراء، والانطلاق بالشراكات نحو العمل لتحقيق أبرز الأهداف التي يتعلق بها مستقبل الأقاليم الجنوبية للمملكة، فضلا عن ملاقاة الخطة الأممية في برامجها للتعامل مع قضايا التنمية المستدامة في المغرب، كما تستهدف أشغال قمة التنمية المستدامة ممثلي المجتمع المدني، وكبار المسؤولين ومتخذي القرار، وممثلي القطاع الخاص ومؤسسات الاعمال والمؤسسات الإعلامية.
كما يعتزم منظمو وشركاء قمة التنمية المستدامة بالعيون، تنظيم ندوات وورشات تكوينية في مجالات البيئة والتنمية المستدامة يؤطرها خبراء دوليين، وتشمل هذه الورشات تكوين 40 سفيرا شابا للتنمية المستدامة، سيؤطرها منسقو برنامج الأمم المتحدة للتعرف على جهود المملكة المغربية في اتجاه تحقيق اهداف التنمية المستدامة 2030, ثم رفع درجة الوعي العام لدى هؤلاء الشباب بأهمية التنمية المستدامة، وكذا تعميق الرؤى المشتركة للشباب والمؤسسات الحكومية وفعاليات المجتمع المدني، والفاعلين الإقتصاديين حول البرامج والاجراءات والخطط التي تمت او الجاري اعدادها نحو تحقيق الاهداف والغايات من التنمية المستدامة في الأقاليم الجنوبية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.