رئيس جهة العيون يزف بشرى سارة للساكنة… بفتح خط جوي مباشر من العيون الى الرباط واضافة خط ثالث باتجاه مراكش

بإشراف شخصي من السيد سيدي حمدي ولد الرشيد رئيس مجلس جهة العيون الساقية الحمراء، أبرم مجلس الجهة صباح اليوم الجمعة، اتفاقية هامة مع الخطوط الملكية المغربية لتدشين خط جوي مباشر من العيون الى الرباط، الى جانب اضافة خط ثالث يربط كبرى حواضر الصحراء بعاصمة النخيل، اتفاقية من المزمع ان تدخل حيز التنفيذ يوم 1 فبراير 2020 .
الاتفاقية التي لطالما شكلت مطلبا حيويا للساكنة، تأتي تتويجا لمفاوضات مارطونية وشاقة قادها بكل حكمة وتمكن السيد رئيس الجهة، لتثمر تعزيز منظومة الرحلات الجوية من عاصمة الاقاليم الجنوبية الى الرباط برحلتين بالاسبوع بين مدينتي الرباط العيون يومي الاثنين والاربعاء على الساعة 8:30 صباحا، على ان تكون رحلات الإياب على تمام الساعة 12h زوالا من يومي الإثنين والأربعاء، كما تشترط الاتفاقية برمجة هذه الرحلات على متن طائرت بوينغ 737، الى جانب عدم رفع ثمن التسعيرة التي ستبقى في حدود 800 درهم .
هذه الاتفاقية الهامة ستنضاف إلى عديد الاتفاقيات التي وقعها مجلس الجهة مع الخطوط الملكية المغربية والتي تهدف إلى زيادة عدد الرحلات بين مدن الجهة ومدن شمال المملكة، حيث سبق لمجلس الجهة أن أبرم عدة اتفاقيات في هذا الاطار والتي شملت مضاعفة عدد الرحلات بين العيون والدار البيضاء من 7 رحلات إلى 14 رحلة، وإنشاء ثلاثة خطوط جوية تربط العيون بالعاصمة الرباط وذلك أيام الإثنين والأربعاء والجمعة، علاوة على رحلتين جويتين بين العيون ومراكش يومي الجمعة والأحد شهدت اليوم اضافة خط ثالث جديد،، وكذا افتتاح خط جوي جديد يربط مدينة السمارة بمدينة الدار البيضاء من خلال رحلتين مباشرتين كل أسبوع، ورحلة جوية يومية نحو أكادير بدل أربعة رحلات جوية في الأسبوع.
اتفاقيات تاريخية من شأنها ان تعزز دور ومكانة الجهة، بالنظر الى التطور والاشعاع الذي عرفته في السنوات الاخيرة الشي الذي يعكس مدى الجدية والالتزام الذي تعرفه رئاسة الجهة ممثلة في السيد سيدي حمدي ولد الرشيد، والذي ما فتئ يبذل الجهود من اجل الارتقاء بالجهة وتحسين ظروف عيش ساكنتها، والحرص على الالتزام التام بالوعود التي قطعها تجاه ساكنة الجهة بمضاعفة الرحلات الجوية بين المدن الشمالية ومدن الجهة، وكذا التفاعل مع المتطلبات والاحتياجات المتزايدة للسكان والسياح والفاعلين الاقتصاديين من حيث الربط الجوي بين هذه الجهة ومدن الشمال.
كما تأتي هذه الاتفاقيات لتنضاف الى عديد البرامج والمشاريع التي يشرف مجلس الجهة على تنفيذها، والتي تعكس الدينامية التنموية الشاملة التي تعرفها الجهة، من خلال الإشراف على إنجاز سلسلة من المشاريع والبرامج في مختلف القطاعات، كالنقل والصحة والأشغال العمومية والسياحة والثقافة والطاقات المتجددة، في إطار مخطط التنمية الجهوية ومن خلال مقاربة مندمجة ومتعددة القطاعات تتيح للجهة أن ترتقي إلى مستوى قطب اقتصادي صاعد.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.