مناورات الأسد الأفريقي بطانطان ستعرف مشاركة أمريكية ضخمة

كشف الجنرال روجر كلوتير، قائد القوات البرية الأمريكية بأفريقيا، أن التحضيرات مستمرة من أجل إطلاق مناورات الأسد الأفريقي 2020، التي سيجريها الجيش الأمريكي مع القوات المسلحة الملكية جنوب مدينة طانطان السنة المقبلة.

المسؤول العسكري الأمريكي قال خلال حديث صحفي مطول، بأن نسخة 2020 “ستكون أكبر 3 مرات من نسخة السنة الماضية، حيث ستعرف مشاركة أزيد من 9000 جندي أمريكي من القوات البرية والجوية والبحرية الأمريكية، إضافة إلى تسخير إمكانيات عسكرية أمريكية ضخمة، من وحدات بحرية وأزيد من 100 عربة و 60 طائرة عسكرية لمختلف التخصصات”.

وأشار ذات المسؤول إلى أن “أهمية مناورات السنة القادمة، تكمن كذلك في تعقيد ودقة التمارين المزمع إجراؤها إلى جانب القوات الحليفة لبليدنا، وكذا الوقوف على قابلية التحضير وقيادة العمليات العسكرية المعقدة في جبهات مختلفة متباعدة جغرافيا، وخلق قابلية للاتصال موحدة لمختلف القوات المتحالفة”.

وكانت قيادة المنطقة العسكرية الجنوبية بمدينة أكادير، قد احتضنت خلال الفترة الممتدة من 5 إلى 9 غشت الماضي، ورشة تحضيرية لنسخة 2020 من المناورات العسكرية الدولية التي يحتضنها جنوب المغرب كل سنة، وأشارت القيادة العامة للقوات المسلحة الملكية في بلاغ لها، أن “الأهداف من هذا التدريب، الذي يعد من بين التدريبات الأكثر أهمية في العالم بين الحلفاء، هي المصادقة على مفاهيم استخدام القوات البرية، وتعزيز العمل المشترك لوسائل وأنظمة القيادة الجوية البرية المعتمدة في البلدين، وتدريب المكون الجوي على عمليات المقاتلات الجوية وعملية التزود بالوقود جوا، وكذلك القيام بأنشطة ذات طابع إنساني”، مشيرة إلى أن “الدورة الـ16 من هذا التدريب ستعرف مشاركة وحدات وملاحظين عسكريين من خمس دول تمثل أفريقيا، وأوروبا، وأمريكا الشمالية، هي كندا، وإسبانيا، وبريطانيا، والسنغال، وتونس، إضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المغربية

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.