إجراء أول عملية جراحية بالليزر للمسالك البولية بمستشفى الداخلة العمق المغربي

أجرى المستشفى الجهوي الحسن الثاني بالداخلة، أول عملية جراحية بالليزر للمسالك البولية، وذلك بعدما شرع في العمل بتقنية جراحية جديدة لعلاج أمراض البروستاتا والكلي والمسالك البولية.

وقام طاقم طبي يتكون من الدكتور عصام كولتايين، جراح المسالك البولية، بمساعدة أطباء وممرضين متخصصين في التخدير والإنعاش، بإجراء عملية جراحية ناجحة، أمس الجمعة في مستشفى الحسن الثاني بالداخلة، وهي عملية جراحية للاستئصال عبر الإحليل من البروستاتا عبر تقنية ثنائية القطب والتبخر، وكذا تفتيت وإزالة حجر المثانة بواسطة الليزر.

وقد أجري هذا التدخل الجراحي على مريض في الخمسينات من العمر، كان يعاني من ورم حميد في البروستاتا (تضخم البروستاتا الذي يظهر في معظم الأحيان لدى الرجال البالغين 50 عاما فما فوق)، مما يتطلب استخدام التنظير الباطني.

وأوضح الدكتور عصام كولتايين، إن هذه العملية الجراحية استمرت 30 دقيقة، مؤكدا أن اللجوء إلى هذه التقنيات الحديثة يصبح ضروريا، عندما يكون العلاج الطبي غير فعال أو عند بروز مضاعفات تتطلب تدخلا جراحيا.

وأشار في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية، إلأى أن هذه التقنية الجديدة ستمكن من التقليل من الجراحة الخطرة وخفض معدل النزيف والإقامة في المستشفى.

وأفاد الدكتور كولتايين بأن مستشفى الحسن الثاني بالداخلة استفاد مؤخرا من جهاز للتفتيت وحساب الحصى، مما يسمح بتفتيت والتخلص من الحصوات في المسالك البولية.

من جهته، أشار المندوب الإقليمي للصحة بوادي الذهب، عصام عهدي، إلى أن هذه العملية الجراحية، الأولى من نوعها في الداخلة، ستمكن ساكنة الجهة من الاستفادة من التقنيات الحديثة في مجال علاج أمراض البروستاتا والكلي والمسالك البولية.

وأوضح عهدي أنه في إطار الجهود التي تبذلها الدولة لتعزيز العرض الصحي في الجهة، قامت وزارة الصحة بتزويد المستشفى الجهوي الحسن الثاني بالداخلة بأحدث المعدات، مثل جراحة التنظير للجراحة الباطنية فائقة الدقة، الذي تم تمويله بشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وغيرها من أجهزة التنظير الداخلي بالمنظار والفيديو.

وأشار إلى أن هذا التدخل الجراحي سيساهم في تطوير الخدمات الطبية، وتقريب الخدمات الصحية من المواطنين وتنويع العرض الطبي في الجهة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.