تاعرابت: “ظلمت نفسي في السابق، لكنني استرجعت قدراتي في بنفيكا”.‎

تأخّر الدولي المغربي عادل تاعرابت في تفجير قدراته التي يتميّز بها، حيث كان من بين أبرز الوجوه المغربية والعربية التي امتلكت الموهبة والفنيات العالية لتجعله لاعباً بارزاً بأوروبا، ليجد نفسه يسترجع ما ضيّعه في شبابه، وهو في سن الثلاثين عاماً وبألوان أشهر نادٍ برتغالي هو بنفيكا.
واعترف تاعرابت بأنّه لم يكن ذكياً في إدارة مشواره خلال بداياته، وذلك خلال ظهوره ببث مباشر على شبكة “بي إن سبورتس” القطرية على موقع “إنستغرام”، لكنه استرجع لذّة النجاح في الوقت الراهن، فصرّح: “لم أُلحق الضرر بأي أحد عندما كنت شاباً، لكنني ظلمت نفسي”.
وأردف: “لم أكن أعتقد أن جسدي كان ليتحمل اللعب في المستوى العالي وأنا بهذا السن، لكن الأمور تسير لصالحي، أبلغ من العمر 30 عاماً، لكنني أشعر بأنني أصغر من ذلك”.
وغير تاعرابت مركزه بعد أن كان يلعب بخط الهجوم، وسمح له ذلك في تفجير موهبته أكثر في بناء اللعب، ومجاراة لاعبين أقلّ منه بدنياً، ويتفوّق على أغلبهم فنياً، ليصبح من بين أهم لاعبي بنفيكا هذا الموسم قبل توقّفه.
وتابع: “أنا مصدوم من تطوري بشكل كلي، صرت أركض لمسافة 12 إلى 13 كيلومتر بشكل عادي، خلال كل مباراة، وأتمنى أن أتوّج هذه المجهودات عبر حصد لقب الدوري والكأس”.
ويراهن المدير الفني لـ”أسود الأطلس”، وحيد خاليلوزيتش، على نجم توتنهام هوتسبير السابق، ليطبّق ما يقدّمه في بنفيكا مع المنتخب، بعدما استرجع نشوة اللعب والإنتصارات، ليقود زملاءه بخبرته نحو التأهل لكأس أمم أفريقيا ومونديال قطر 2022.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.

hd porn italian real amateur.
xossip
pichunter2 you cant get enough of my feet in these sexy socks.