مجتمع

رسالة استعجالية من مقاولات النسيج للحكومة قصد استئناف التصنيع

طالبت جمعية المقاولات المتوسطة والصغرى لصناعة النسيج والألبسة وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، محمد بنشعبون، بصفته رئيسا للجنة اليقظة الاقتصادية، بالتدخل من أجل إنقاذ هذا القطاع من الأزمة التي يتخبط فيها بسبب جائحة كورونا.

ووجهت الجمعية المذكورة رسالة استعجاليه للوزير تدعوه فيها إلى تمكين القطاع المحلي من فتح أبوابه قبل انقضاء الموسم التجاري المتعلق برمضان وعيد الفطر، مشددة على وجوب وضع هذا القطاع ضمن “القطاعات ذات الأولوية في الرفع التدريجي للحجر الصحي، والعمل على تمكين الأسواق والمحلات التجارية لتجارة الملابس الجاهزة في ربوع المملكة من فتح أبوابها قبل انقضاء هذا الموسم التجاري المتعلق برمضان وعيد الفطر، وفق شروط السلامة الصحية المعمول بها”.

وأكدت الجمعية أن هذا الإجراء في حالة العمل به من طرف السلطات قد “يمكّن من إنقاذ ما يمكن إنقاذه من السلع والأداءات والديون والأوراق البنكية الموقعة غير المؤداة”، مشيدا في الوقت نفسه بمبادرات الهيئات التي طالبت بفتح الأسواق والمحلات التجارية للملابس الجاهزة وفق الشروط الصحية.

وأكد أرباب المقاولات المتوسطة والصغرى لصناعة النسيج والألبسة أن هذا القطاع لم تشمله أي من قرارات لجنة اليقظة الاقتصادية قصد دعمه وإنقاذه، لافتين إلى كون المذكرة الأخيرة الصادرة عن وزارة الداخلية التي وسعت رفع الحجر ليشمل بعض القطاعات الجديدة استثنت قطاعهم، رغم الأضرار التي تكبدها وصار يحتضر، وفق تعبيرهم.

وشدد المعنيون على أنهم انخرطوا منذ بداية الجائحة في إنجاح كل الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها السلطات الحكومية لمواجهة فيروس كورونا، إذ توقف القطاع عن العمل بشكل كلي إلى جانب أسواق الجملة ونصف الجملة والتقسيط في ربوع المملكة.

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق