مجتمع

فيروس كورونا.. إقليم الحاجب بصفر إصابة محلية‎.

أكدت مندوبية وزارة الصحة بإقليم الحاجب، اليوم الجمعة، أن الحالة الثانية والأخيرة التي كانت مصابة بفيروس كورونا المستجد بإقليم الحاجب تماثلت للشفاء وغادرت المستشفى الإقليمي ولي العهد مولاي الحسن، بعدما استفادت من جميع الفحوصات الطبية الضرورية والعلاجات اللازمة.

وأفادت المندوبية أن 30 حالة من الوافدين على إقليم الحاجب، والتي تخص عناصر من الحرس الملكي، لا يزالون يخضعون للعلاج وفق المعايير الصحية المعمول بها، وحالتهم مستقرة.

هذا وتعرف الوضعية الوبائية بإقليم الحاجب استقرارا منذ أيام، وذلك بفضل المجهودات التي تبذلها سلطات المدينة، بتشديد المراقبة على تحركات المواطنين بمختلف تراب إقليم الحاجب، وإغلاق المزيد من الشوارع والأزقة.

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق