مجتمع

الجدل يتواصل…ودراسة جديدة تحذر من استخدام عقار هيدروكسي كلوروكين للعلاج من كورونا

أظهرت دراسة علمية حديثة أنّ عقار هيدروكسي كلوروكين، الخاص بمكافحة الملاريا، والذي روّج له الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قد زاد عدد الوفيات بين مرضى “كوفيد-19″ الذين عولجوا به في المستشفيات في جميع أنحاء العالم، الأمر الذي من شأنه أن يعيد فتح النقاش مجدداً حول فاعليته.

وكشفت الدراسة التي نُشرت على موقع “لانسيت” الطبي، ونقلتها صحيفة “ذا غارديان” البريطانية، أنّ طريقة استخدام هيدروكسي كلوروكوينونسخته القديمة الكلوروكين، في ستّ قارات حول العالم، لم تقدّم صورة واقعية عن فاعلية الدواء في ظلّ غياب التجارب السريرية. وتوصل الباحثون إلى أنّه لا ينبغي إعطاء الدواء بعد الآن لمرضى “كوفيد-19″، إلاّ في ظروف البحث المناسبة، نظراً لنتائجه السلبية على المرضى.

وقال البروفيسور، مانديب آر ميهرا، المؤلّف الرئيسي للدراسة والمدير التنفيذي لـ”مستشفى بريجهام والنساء” في بوسطن: “توصّلت هذه الدراسة إلى دليل قوي إحصائياً، على أنّ العلاج بالكلوروكين أو هيدروكسيكلوروكوين لا يفيد المرضى المصابين بـكوفيد-19″”، ولفت إلى أنّ “النتائج التي توصّلنا إليها، تشير إلى أنّ العلاج بهذا الدواء، قد يترافق مع زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب الخطيرة، وزيادة خطر الوفاة”.

وتثبت الدراسة الجديدة ارتفاع عدد الوفيات بعد استخدام العقار، إذ جمع مؤلّفو الدراسة، نتائج أكثر من 96000 مريض في 671 مستشفى حول العالم، قد تناولوا أحد هذه الأدوية، مع أو بدون مضاد حيوي مثل أزيثروميسين، في الفترة ما بين 20 ديسمبر و14 أبريل.

وبيّنت النتائج، بأنّ معدل الوفيات بين جميع المجموعات التي تناولت الدواء،كان أعلى منه بين الأشخاص الذين لم يتناولوه، إذ توفي واحد من كل 11 مريضًا في مجموعة المراقبة لم يتلقوا أيًا من هذه الأدوية. فيما توفي في المستشفى واحد من كل ستة مرضى، عولجوا بالكلوروكين أو هيدروكسيكلوروكوين، كما توفي واحد من كلّ خمسة معالجين بالكلوروكين مع مضاد حيوي، وتوفي واحد من كل أربعة تمّ علاجهم بهيدروكسي كلوروكوين وحده،أي النسخة الجديدة من الكلوروكين.

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق