مجتمع

شابين يقدمان على الانتحار يوم العيد بإقليم شفشاون.

شهد إقليم شفشاون بعيد الفطر حادثتي انتحار متفرقتين راح ضحيتهما شابان في عقدهما الثاني، وضعا حدا لحياتهما، امس الأحد، شنقا بواسطة حبل، في ظروف ما زالت مجهولة.

وذكرت بعض المصادر بأن أحد المنتحريْن شاب عشريني ينحدر من أسرة محافظة ويقيم بدوار أولاسن بجماعة أونان بإقليم شفشاون، موضحة أنه قد جرى العثور عليه معلقا بحبل ملفوف بعمود بمنزل أسرته، مؤكدة أن الهالك “لم تكن تبدو عليه أية أعراض لمرض نفسي”.

وأضافت نفس المصادر أن الشاب الثاني كذلك وجد جثة هامدة معلقا بحبل ملفوف بشجرة بجوار منزل أسرته الكائن بمركز الزيتونة بدوار تونيت الواقع في النفوذ الترابي لجماعة لغدير بنفس الإقليم، مشيرة إلى أن المتوفي لم يتجاوز العشرين من عمره “وكان يعاني من اضطرابات نفسية”.

هذا وقد جرى نقل جثتي الهالكين إلى مستودع الاموات بالمستشفى الإقليمي لشفشاون، من اجل إخضاعهما للتشريح الطبي، لتحديد الأسباب الحقيقية للوفاة.

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق