مجتمع

صفحات فيسبوكية تنشر الفزع وسط فتيات قاصرات بسبب صور جنسية.‎

قامت بعض الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي بإثارة الخوف والفزع في صفوف العديد من الفتيات القاصرات، اللواتي استهدفتهن محاولة تشويه صورهن داخل المجتمع من خلال نشر صور عارية، وكشف هويتهن ومدنهن ومدارسهن، بعد قرصنة حساباتهن الشخصية، وذلك تحت ذريعة  “محاربة الفاحشة”.
و ردا على هذه الحملة تم إحداث حركة “ديها فراسك”، وهي حملة تجمع بين عدد من الضحايا وبعض نساء المجتمع المدني للوقوف في وجه التشهير والإذلال الذي تتعرض له الفتيات داخل مواقع التواصل.
إحدى المساهمات في تأسيس حركة “ديها فراسك”، تضيف في تصريح للجريدة أن الكثير من الفتيات لا يستطعن التحمل، ولا يخرجن ويفضلن قتل أنفسهن بدلا من إخبار آبائهن، مضيفة أنه من الصعب جدا على الحركة الاتصال بجميع الضحايا، لأن العديد منهن يعطلن حساباتهن عندما يتعرضن لهذا النوع من المضايقات، مؤكدة أن غالبيتهن يتعرضن للعنف الجسدي والنفسي عندما تصل الصور إلى عائلاتهن.

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق