مجتمع

مقتل زعيم تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي في عملية للجيش الفرنسي بشمال مالي

أعلنت وزيرة الجيوش الفرنسيّة فلورنس بارلي الجمعة أن القوّات الفرنسيّة تمكنت من قتل زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، الجزائريّ عبد المالك دروكدال في شمال مالي قرب الحدود مع الجزائر، مؤكّدةً بذلك معلومات حصلت عليها وكالة فرانس برس من مصادر متطابقة.

وذكرت مصادر قريبة من الملف لفرانس برس أن هذا الزعيم التاريخي للحركة الجهادية في المغرب الذي كان يرعى العديد من الجماعات الجهادية في منطقة الساحل، قتل الخميس في تل خندق بشمال غرب مدينة تساليتالمالية.

وقالت بارلي في تغريدة على تويتر إنّ “العديد من المقرّبين” من دروكدال تمّ أيضاً “تحييدهم”، من دون أن تقدّم مزيداً من التفاصيل.

وأشارت الوزيرة إلى أنّ “عبد المالك دروكدال، عضو اللجنة التوجيهيّة لتنظيم القاعدة، كان يقود كلّ مجموعات القاعدة في شمال إفريقيا وقطاع الساحل،بما في ذلك جماعة نصرة الإسلام والمسلمين، إحدى الجماعات الإرهابيّة الرئيسيّة الناشطة في الساحل” ويقودها المالي إياد أغ غالي الذي ينتمي إلى الطوارق.

وكانت جماعات جهادية عدة تنشط في منطقة الساحل واتحدت في 2017 في “جماعة نصرة الإسلام والمسلمين” أعلنت مبايعتها لدروكدال.

وأوضحت الولايات المتحدة أنها قدمت المعلومات الاستخبارية التي ساعدت في ترصد دروكدال.

واعلنت فرنسا مساء الجمعة أيضا أسر “أحد الكوادر المهمين” في تنظيم الدولة الاسلامية في الصحراء الكبرى، منافس جماعة نصرة الإسلام والمسلمين وتعتبره باريس العدو الأول منذ القمة بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظرائه الخميس في دول مجموعة الساحل الخمس (موريتانيا وبوركينا فاسو ومالي والنيجر وتشاد).

وقالت بارلي في تغريدات على تويتر إن “العمليات ضد تنظيم الدولة الاسلامية في الصحراء الكبرى، التهديد الإرهابي الآخر في المنطقة،مستمرة أيضا”، موضحة أن القوات المسلحة الفرنسية اعتقلت في 19 مايوواعلنت فرنسا مساء الجمعة أيضا أسر “أحد الكوادر المهمين” في تنظيم الدولة الاسلامية في الصحراء الكبرى، منافس جماعة نصرة الإسلام والمسلمين وتعتبره باريس العدو الأول منذ القمة بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظرائه الخميس في دول مجموعة الساحل الخمس (موريتانيا وبوركينا فاسو ومالي والنيجر وتشاد).

وقالت بارلي في تغريدات على تويتر إن “العمليات ضد تنظيم الدولة الاسلامية في الصحراء الكبرى، التهديد الإرهابي الآخر في المنطقة،مستمرة أيضا”، موضحة أن القوات المسلحة الفرنسية اعتقلت في 19 أيار/مايو محمد المرابط أحد الجهاديين “والقيادي المهم في تنظيم الدولة الاسلامية في الصحراء الكبرى”.

وتضاعف قوة برخان الفرنسية لمكافحة الجهاديين التي تضم أكثر من خمسة آلاف عسكري، في الأشهر الأخيرة عملياتها في منطقة الساحل في محاولة لوقف دوامة العنف التي ترافقت مع نزاعات بين المجموعات السكانية واسفرتعن سقوط أربعة آلاف قتيل في مالي والنيجر وبوركينا فاسو العام الماضي.

 

ف.ب

قد يعجبك ايضا

Back to top button
Close
Close