مجتمع

وزير الصحة: نواجه اليوم رهان التكفل بالمصابين بأمراض مزمنة وتأمين استمرارية خدمات المؤسسات الصحية

قال وزير الصحة، خالد آيت الطالب، يوم أمس السبت، إنه يتعين اليوم إنجاح رهان التكفل بالمرضى المصابين بأمراض مزمنة، وتأمين استمرارية الخدمات الصحية والعلاجية المقدمة في مختلف المؤسسات الصحية، وذلك إلى جانب مواجهة الجائحة الوبائية لفيروس “كوفيد 19”.

واعتبر السيد آيت الطالب، في كلمة خلال ندوة افتراضية حول موضوع “كوفيد-19، الأنفلونزا، الهيموفيلس أنفلوانزا نوع “ب”، والبنوموكوك: أهمية اللقاح، أي توصيات؟”، أنه وإلى جانب مواجهة الجائحة الوبائية لفيروس “كوفيد 19″، من الضروري إنجاح رهان التكفل بالمرضى المصابين بأمراض مزمنة، وتأمين استمرارية الخدمات الصحية والعلاجية المقدمة في مختلف المؤسسات الصحية، العمومية منها والخاصة، التي يجب ألا تتوقف بأي شكل من الأشكال تفاديا لكل انتكاسة وتبعات وخيمة غير مرغوب فيها.

ويتعلق الأمر على الخصوص، يضيف الوزير، بالنساء الحوامل، والأطفال الذين يجب أن يحصلوا على التطعيم، والمرضى المصابين بالقصور الكلوي، ومرضى السرطان، فضلا عن المرضى الذين هم في حاجة إلى عملية جراحية في الآجال المحددة.

وأشار من جهة أخرى، إلى أن التوجيهات الملكية السامية شكلت خارطة طريق في مواجهة الجائحة الوبائية لفيروس “كوفيد 19″، ومكنت المملكة من تفادي سيناريوهات قاتمة، مؤكدا أن الوضعية الوبائية تعد مطمئنة.

وأعرب المسؤول الحكومي، في الوقت نفسه، عن الأسف إزاء ارتفاع حالات الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس “سارس كوف-2” خلال الأيام الأخيرة، مبرزا في هذا الصدد رفع معدلات اختبارات الكشف عن الفيروس بشكل كبير بهدف الحد من انتشار الجائحة.

واعتبر أنه تم اتخاذ قرار الرفع التدريجي لحالة الطوارئ الصحية، بهدف المساهمة في العودة التدريجية للحياة الطبيعية، اقتصاديا واجتماعيا، داعيا المواطنين إلى ضرورة تقيد كافة المواطنات والمواطنين بالإجراءات الحاجزية الوقائية وبالتدابير المسطّرة، المتمثلة في وضع القناع، والتباعد الجسدي، وغسل أو تعقيم اليدين.

وسجل السيد آيت الطالب، في هذا السياق، أهمية هذه الخطوات الاحترازية، الفردية والجماعية، التي يجب على الجميع احترامها وتطبيقها، أفرادا ومقاولات وإدارات وبمختلف المؤسسات، وفي كل الفضاءات الجماعية المشتركة، معتبرا أنها تعد “الوصفة الفعلية” للحدّ من اتساع دائرة انتشار العدوى، في انتظار نتائج الاختبارات السريرية التي يتم القيام بها من أجل الوصول إلى لقاح فعّال وآمن.

من جهة أخرى، تطرق الوزير إلى الظرفية الاستثنائية التي يتزامن معها الاحتفال بعيد الأضحى لهذه السنة، داعيا المواطنين إلى التحلي بالنضج والمسؤولية، من خلال تفادي الزيارات غير الضرورية، والحرص على التباعد الجسدي، وعلى تطبيق التدابير الوقائية في التجمعات العائلية.

واعتبر الوزير أن العودة لتطبيق الحجر الصحي أمر وارد في كل لحظة، إذا ما لم يتم احترام التدابير الوقائية، موضحا أن الفيروس يظل منتشرا.

وحذر من أن كل تراخ يمكن أن يشكل فرصة لانقضاض الفيروس على الضحايا الأكثر عرضة لمخاطر مضاعفاته، مهيبا بالمواطنين أخذ كل الاحتياطات الضرورية لضمان سلامة الجميع.

من جهته، شدد رئيس الجمعية المغربية للعلوم الطبية، مولاي سعيد عفيف، على أهمية احترام الإجراءات الصحية التي وضعتها السلطات، خاصة ارتداء القناع الواقي باعتباره وسيلة ناجعة للحد من انتشار “كوفيد-19” وحماية الساكنة الأكثر عرضة للخطر.

وأبرز، في السياق ذاته، أهمية مواصلة التلقيحات، خاصة لدى الأطفال، ولكن أيضا في صفوف الأشخاص الأكثر عرضة للخطر.

واغتنم الفرصة لدعوة المواطنين، خاصة النساء الحوامل والأشخاص المرضى والمسنين، إلى الخضوع للتلقيح الخاص بالأنفلونزا الموسمية، محذرا من خطورة الإصابة بهذه الأنفلونزا مقرونة بفيروس كورونا المستجد بالنسبة لهذه الفئة من الساكنة.

وتمحورت مداخلة البروفيسور في طب الأطفال، روبير كوهين، من جانبه، حول “كوفيد-19” والتلقيح، مبرزا أهمية لقاح “عصية كالميت غيران” (لقاح بي سي جي) الذي، وفضلا عن أثره الوقائي من داء السل، يظهر آثارا جانبية إيجابية غير محددة على النظام المناعي، وهو ما يمكن هذا اللقاح، وفق الخبير، من الاضطلاع بدور في الوقاية من عدد من الالتهابات.

وأشار إلى أن إحدى الفرضيات تطرح إمكانية اضطلاع لقاح “بي سي جي” بدور في الحماية من الإصابة ب”كوفيد-19″، مضيفا أنه يتم إجراء تجارب لتقييم مدى إسهام اللقاح في التقليص من حدوث وشدة الإصابة ب”كوفيد-19″ لدى المعالجين.

أما بخصوص اللقاح المضاد للمكورات الرئوية “بنوموكوك”، فقد قال البروفيسور كوهين إنه لا يظهر أي أثر مباشر على تطور “كوفيد-19″، غير أنه يحمي المرضى من الالتهابات الرئوية التي يمكن أن تحدث على شكل مضاعفات التهابات تنفسية أخرى (من قبيل الأنفلونزا). وسجل، في هذا الإطار، الحاجة لتلقيح الساكنة طبقا للتوصيات الرسمية.

وفي ما يتعلق باللقاحات ضد “سارس كوف-2″، فقد اعتبر الأخصائي أنه يتعين انتظار أشهر عديدة قبل أن تظهر فعالية لقاح أو عدة لقاحات.

وشكلت الندوة الافتراضية، التي نظمت بمبادرة من الجمعية المغربية للعلوم الطبية بتعاون مع وزارة الصحة، وبشراكة على الخصوص مع جمعية أطباء الأطفال بالقطاع الخاص بولاية الرباط، والجمعية البيضاوية لأطباء الأطفال بالقطاع الخاص، والجمعية المغربية لطب الأطفال، والجمعية المغربية للأمراض التعفنية لدى الأطفال والتطعيم، مناسبة لمناقشة مواضيع ترتبط بالتلقيح في هذه الفترة الاستثنائية التي تجتازها المملكة على غرار باقي دول العالم.

وهكذا، ناقش خبراء وطنيون ودوليون مواضيع راهنة مختلفة، في ارتباط بالوضعية الوبائية بالمغرب والعالم، والتلقيح ضد فيروس “كوفيد-19″، وأيضا لقاحات الأنفلونزا الموسمية.

قد يعجبك ايضا

Back to top button
Close
Close