مجتمع

أي قرار لأية حكومة….!

اصدرت الحكومة المغربية عشية يومه الاحد قرارا يقضي بإغلاق 8 مدن تحت دريعة ان وباء كورونا اصبح متفشيا بشكل كبير و ان عامة المغاربة لايلتزمون بتطبيق الطرق الاحترازية لإنتقال العدوى كوضع الكمامات و التباعد، ضاربة بعرض الحائط الجانب الاجتماعي خصوصا في مثل هذه المناسبة الدينية لعيد الاضحى.

ألم يكن في علم الحكومة ان القرار المتخد في مثل هذه المناسبات قد تكون له عواقبة وخيمة في الأرواح ويكون اكثر سلبية من عدمه؟ اولم يجدر بالحكومة الاخد بعين الاعتبار العامل الزمني و الظرفية الحالية التي يعيشها المواطن المغربي وما تستلزمه هذه المناسبة الدينية من طقوس تتمثل في شراء الاضحية ومستلزماتها زيادة ان عددا كبيرا من المغاربة اعتادو نحر الاضاحي في البوادي و الارياف هروبا من ضيق المساكن الاقتصادية الموجودة بالمدار الحضري.

القرار جاء في وقت وجيز لم تتخد الحكومة اية اعتبارات للمواطن الشئ الذي ظهر فورا بعد اعلان القرار حيث اكتضت الطرق السيارة بالعربات مما ادى الى وقوع حادثة مميتة في الساعات الاولى عقب صدوره ولانعلم ما سينتج عن ذلك بعد مرور ساعات!

و الملفت للنظر ان المحطات الطرقية بهذه المدن الثمانية شهدت فوضى عارمة من المواطنين الراغبين في التنقل اذ اصبح الطلب على التذاكر يفوق عدد المقاعد الموجودة بالحافلات زيادة على الارتفاع الخيالي في ثمن التذكرة.

ويبقى السؤال المطروح هل ستتوقف الحكومة في اصدار قراراتها المفاجئة أم ستواصل عملها على نفس النهج؟

قد يعجبك ايضا

Back to top button
Close
Close