مجتمع

النزاعات الزوجية ازدادت مع كورونا وهذه هي الأسباب

أثناء جرينا اليومي لم نكن نجد وقتا كافيا لنجلس معا، أنا في العمل وهي تقضي يومها بين الاهتمام بالبيت والطفل وإعداد الطعام ثم تقتنص وقتا لعملها من البيت في التسويق الشبكي، كلانا يظل يجري طوال النهار ولا نلتقي إلا مساء لنشاهد فيلما وفي الغالب يغلب أحدنا النوم دون أن نكمله، الآن فقط وبعد أن قَيَّدت كورونا حياتنا بدأنا التعرف على بعضنا البعض، فازدادت الشجارات على أكثر الأشياء تفاهة.

هكذا صرح لنا عزيز “اسم مستعار” وهو شاب في مقتبل العمر واصفا لنا طبيعة علاقته بزوجته قبل وبعد الحجر الصحي، قبل أن يضيف قائلا الآن فقط نتعرف على بعضنا البعض، ففي الأيام الأخرى كنا كأي زوجين آخرين نقضي وقتنا في البحث عما يضمن لهذه الأسرة البقاء الاستقرار.

هو فقط مشهد بسيط من مشاهد كثيرة عاشتها الأسر المغربية في فترة الحجر الصحي، ولعل هذا المشهد أقلها حدة وأكثرها تَعقُّلاً فقصص أخرى انتهت بالتلويح بالطلاق وإنهاء العلاقة من الأصل، وهو ما صرح به لنا أحد المحامين من هيئة فاس في اتصال هاتفي مؤكدا على أن محكمة الأسرة استقبلت ملفات كثيرة بهذا الخصوص بعد نهاية فترة الحجر الصحي، ويرى مصدرنا الذي فضل عدم ذكر اسمه أن الأسباب تتداخل بين ما هو اقتصادي وسلوكي، مضيفًا أن الكثيرين خلال هذه الفترة تعرفوا على أشياء شركاء حياتهم لم يعرفوها من قبل.

بالأمس فقط نشرت المندوبية السامية للتخطيط دراسة رسمية تحت عنوان “العلاقات الاجتماعية في ظل جائحة كوفيد-19″، وتفيد هذه الدراسة بأن نشوب النزاعات بين الأزواج قد ازدادت خلال فترة الحجر، بسبب تربية الأطفال ووضعية البيت الاقتصادية والقيام بالواجبات المنزلية.

وبحسب الدراسة “فقد شكلت تربية الأطفـال وتدبـير ميزانية الأسرة والأشــغال المنزليــة محـور الـصـراع بــين الزوجــين أثنــاء الحجر الصحي، وأفـاد أكثر مـن %12 مـن آبـاء الأطفـال المتمدرسـن، وبشـكل يزيـد عـن المعتـاد بالنسـبة لــ%67 مـن بينهــم، بنشــوب نزاعــات زوجيــة بســبب الدعــم والتتبـع المـدرسي للأطفالهـم. وتبلـغ هـذه النسـبة 13.8% بـن سـكان الوسـط الحضري مقابـل %8.7 بين سكان الوســط القــروي وحــوالي %12 بين الرجال والنسـاء عـى حـد سـواء.

وعـانى حوالي شـخص مـن بين كل خمسـة (%18.7)، 20.3% بين النسـاء و%17.2 بين الرجـال، وبشـكل يفـوق المعتـاد بالنسـبة لــ%59 مـن بينهـم، مـن نـزاع مـع الـزوج(ة) بسـبب تربيـة الأطفـال (طريقة التعامــل مــع الأطفــال والوقــت الممنــوح لهــم والوقـت الـذي يقضيـه الأطفـال أمـام الشاشـات …).

وشـكل نقـص المـال والمشـاكل الماديـة مصـدر توتـر ونـزاع بـن الزوجين لأكثر مـن شـخص واحـد مـن بين كل خمسـة أشـخاص (%21.7) وبشـكل يتجاوز المعتـاد بالنسـبة ل%72 مـن بينهـم. وقـد سـجلت أعلى نســبة بين الشــباب دون ســن 24 ســنة (27.8%) والعاطلين (%25.8) وبين الذيـن لديهـم أطفــال (%25.7) وبين ســكان القــرى (%25.5).
فيما صرح قرابــة %9 مــن المغاربــة (%9.7 بين ســكان المـدن مقابـل %6.5 بين سـكان القـرى و%9.6 بـن النسـاء مقابـل %7.3 بين الرجـال) بـأن المشـاركة في الأعـمال المنزليـة بين الزوجين شـكلت مصـدر نزاعــات بينهــم، وبصفــة تفــوق المعتــاد بالنســبة لــ%63 مـن بينهـم، كـما شـكل تدبير الأنشـطة الترفيهية بين الزوجين (مشــاهدة التلفــاز والأنشــطة العائليــة …) موضـوع خلاف بالنسـبة لــ%6.7 مـن المغاربـة (7.3% في الوســط الحضري مقابــل %5.8 في الوسـط القـروي و%8.7 بين النسـاء مقابـل %4.8 بين الرجـال) وبشـكل أكثر مـن المعتـاد بالنسـبة لــ%64 مـن بينهـم”.

ولم تقتصر هذه النزاعات على الأزواج فقد أفادت ذات الدراسة أنه قد عـاش أكثر مـن مغـربي واحـد مـن بين كل أربعـة (25.4%) حـالات صراع مـع الأشـخاص الذيـن قضى معهـم فترة الحجـر (%28.2 بين النسـاء و%22 بين الرجـال). وقـد عـانى %34.1 مـن بينهـم مـن نزاعات مــع الــزوج(ة) (%33.1 بين النســاء و%35.4 بين الرجــال) و%59.8 مــن صراعــات مــع أحــد أفــراد الأسرة بخلاف الـزوج (%56.4 بين النسـاء و%64.4 بين الرجـال) و%6.1 مـن نزاعـات مـع الـزوج وأحـد أفـراد الأسرة الآخريـن (%10.5 بين النسـاء و%0.2 بين الرجال.

حمزة لخضر

قد يعجبك ايضا

Back to top button
Close
Close