مجتمع

مقاربة جديدة هذه السنة في تدبير ولوج كليات الطب والصيدلة وكليتي طب الأسنان

أفادت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بأنها اعتمدت ، هذه السنة ، مقاربة جديدة في تدبير ولوج كليات الطب والصيدلة وكليتي طب الأسنان، وذلك حرصا منها على ضمان تكافؤ الفرص بين جميع المترشحين لولوج التكوينات في الشعب المذكورة.

وأوضحت الوزارة في بلاغ ، يوم أمس الأحد ، أن هذه المقاربة الجديدة تنبني على أربعة محددات أساسية تتمثل في تنظيم مباراة مشتركة لولوج السنة الأولى في التكوينات في الطب والصيدلة وطب الأسنان عوض 11 مباراة التي جرت العادة على تنظيمها سابقا، واعتماد بوابة إلكترونية وطنية  www.concoursmed.ma لتدبير جميع محطات المباراة المشتركة، وتقريب مراكز المباراة من مقرات سكنى حاملي شهادة البكالوريا حفاظا على صحتهم وسلامتهم، وتخفيض عتبة انتقاء المترشحين لاجتياز المباراة المشتركة عبر توسيع قاعدة حاملي البكالوريا الذين تم قبولهم في الانتقاء التمهيدي.

وحسب البلاغ، فإن اعتماد هذه المقاربة أسفر عن الانتقاء التمهيدي لحوالي 56 ألف و600 مترشحا ومترشحة لاجتياز المباراة المشتركة من بين 72 ألف و532 المسجلين على البوابة الإلكترونية الوطنية، حيث سيتم الإعلان عن لوائح المترشحين الذين تم انتقاؤهم ، اليوم ، على البوابة الالكترونية: www.concoursmed.ma؛

كما تم تحديد عتبة الانتقاء التمهيدي في معدل يساوي 12 على 20 وذلك باعتماد معدل الامتحان الوطني الموحد بنسبة 75 في المائة ومعدل الامتحان الجهوي للبكالوريا بنسبة 25 في المائة، واعتماد 88 مركزا لاجتياز المباراة المشتركة بالمدن والمراكز الجامعية المتواجدة في أكثر من 42 عمالة أو إقليم بمختلف جهات المملكة، مما سيمكن من تقليل تنقلات المترشحين في هذه الظروف الاستثنائية، وكذا تعبئة ما يفوق 4 آلاف مراقب للمباراة (أساتذة باحثون وأطباء داخليون ومقيمون وأطر إدارية وتقنية وطلبة دكتوراه من جميع الجامعات الوطنية).

وسيتم تنظيم المباراة المشتركة يوم 5 غشت الجاري بتنسيق بين المصالح المركزية للوزارة وكليات الطب والصيدلة وطب الأسنان وجميع الجامعات الوطنية والأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين والمديريات الإقليمية للتربية الوطنية بمختلف جهات وأقاليم المملكة، على أن يعلن عن نتائج المباراة في أجل أقصاه 7 غشت،  وذلك حسب التوزيع الجغرافي لروافد كليات الطب والصيدلة وكليتي طب الأسنان المعتمدة سابقا.

قد يعجبك ايضا

Back to top button
Close
Close