رياضة

هل فعلا خذل الناهيري الوداد

يبدو أن اللاعب محمد الناهيري، مدافع فريق الوداد الرياضي، فضل بداية عطلته الصيفية بمدينة أكادير، في الوقت الذي يتخبط فيه فريقه وسط مجموعة من المشاكل التي بدت ظاهرة للعيان في الخط الخلفي.

الناهيري، والذي انتهى عقده رفقة فريق الوداد الرياضي نهاية شهر يونيو الماضي، رفض الامتثال لتوصيات الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا، والتي نصت على ضرورة إكمال أي لاعب انتهى عقده الموسم الكروي رفقة فريقه،بسبب فترة التوقف التي فرضها تفشي فيروس كورونا المستجد.

اللاعب أكد في تصريحات تم تداولها على نطاق واسع بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، أنه لن يلعب إلا بعد حصوله على مستحقاته العالقة في ذمة الفريق الأحمر كاملة، والتي أكد أنها وصلت لأربعة وتسعين مليون سنتيم.

من جهتها، عمدت إدارة الفريق الأحمر إلى الاستعانة بمفوض قضائي لإثبات غياب اللاعب عن الحصص التدريبية للفريق الأحمر، متشبثة بما أوصى به الاتحاد الدولي لكرة القدم في مذكرته التي وجهها لجميع الاتحادات الكروية.

صحيح أن أي فريق لا يجب أن يقف على لاعب واحد مهما علت قيمته، ومهما كانت إمكاناته، لكن لعبة شد الحبل بين محمد الناهيري وإدارة الوداد الرياضي، أكيد أن الفريق من سيدفع ثمنها، سيم أن المباريات التي لعبها الفريق أثبتت أنه يعاني خصاصا كبيرا في الخط الخلفي، لم تفلح حلول خوان كارلوس غاريدو الترقيعية في سده.

عثمان محسن.

قد يعجبك ايضا

Back to top button
Close
Close