رياضة

غرين بويز تستنكر ما تتعرض له الأراضي الفلسطينية وتجدد دعمها للقضية

أصدرت أولترا غرين بويز، الفصيل المساند لفريق الرجاء الرياضي، بلاغا شديد اللهجة، تستنكر من خلاله ما أسمته خذلان القضية الفلسطينية من بعض البلدان العربية والإسلامية.

وأكدت الأولترا المذكورة في بلاغها، أنها ستواصل دعم القضية الفلسطينية،إذ أن تبني القضية لم يكن وليد عروبة أو إنسانية، فذلك تقزيم للأمر برمته، و إنما، شكلت وما انفكت القضية الفلسطينية واجباً دينياً و إلتزاماًإسلامياً.

وجاء بلاغ الغرين بويز كالتالي:المسلمون باختلاف ألسنهم و بلدانهم، ذاقوا ولا يزالون من صحن دسائس العدو، و الذي يتعارض مع كينونة السلام بالكون، لا ظلم و لا مُغالاة في تحميلهم مسؤولية مآسي العالم،بجرائمهم ضد الإنسانية، و التي تكاد لا تعد و لا تحصى. قبلة المسلمين الأولى و ثالث مساجدهم المقدسة تتعرض اليوم للخيانة من طرف ما قد يصطلح عليهم تجاوزاً “المسلمين”، بفتح الميم و اللاّم، في حين أنهم من المفترض أن يتموقعوا بالصفوف الأمامية دفاعاً عن مقدسات الأمة، فهاهي الإمارات تجهر بتطبيعها مع الكيان النجس إشباعاً لأطماعها وًمصالحها بالمنطقة، بما لا ينسينا الأصداء الرائجة عن أن دولاً إسلامية أخرى ستحدواحدوها،ينتابنا إحباط كبير جراء استسلام و مهانة و خيانة جيلٍ آمن بالتطبيع مع قتلة الأنبياء و ناقضي المعاهدات،مدّعين المقايضة بالتطبيع مقابل ضم مزعوم و غير شرعي أصلاً لأراضي فلسطينية، فلا يشك عاقل أن التواجد الصهيوني بأرض الإسراء و المعراج حالة شاذة مخالفة للمنطق، و لن يتردد ذات العاقل باعتبار التطبيع نهجاً مرفوضاً و تغريباً ممنهجاً لما يتجاوز 13 مليون فلسطيني. لن نتعامى أيضاً عن من اختاروا اللعب على أوتار القضية و الركوب على أمواجها، من جماعات و دول كان من الأفضل لها أن تكتفي بحماية أطماعها، أما فلسطين فلها إله يحميها، لربما خُيّل للبعض أن استمالة الجانب العاطفي للأمة كسب للتأييد و ترجيحٌ لكفته عن كفة خصومه، بين هذا و ذاك، لن نتردّد في التأكيد، أولا كجمهور للرجاء، و ثانياً كمجموعة أولتراس، أن تبنّينا الدائم و الأزلي للقضية،ليس وليد عروبة أو إنسانية، فذلك تقزيم للأمر برمته، و إنما، شكلت وما انفكت القضية الفلسطينية واجباً دينياً و إلتزاماً إسلامياً لنا، سنستمر بموجبه باستنكار أي انتهاك أو سلوك شنيع يمسّ قضيّتنا، مهما بلغ كيد أو شرّ المُتجاوزين. التطبيع يتمدد، الإحتلال أيضاً.

تجدر الإشارة إلى أن أولترا غرين بويز، لا طال ما عبرت عن دعمها للقضية الفلسطينية، سواء من خلال رسائل يتم رفعها في مباريات الفريق الأخضر،أو من خلال أغنية “رجاوي فلسطيني”، والتي جابت كل البلدان العربية من المحيط إلى الخليج.

عثمان محسن.

قد يعجبك ايضا

Back to top button
Close
Close