مجتمع

حتى لفوقاش.. مصحة خاصة ترفض استقبال الدكتور محمد طلال وتُشخصه مريضا بكورونا دون فحص وتتركه على كرسيه المتحرك سبع ساعات على عتبتها

مرة أخرى يَتَعَرّى واقع قطاع الصحة المهترئ والصَّدئ ببلادنا، ففي خطوة غير مفهومة وتبعث على الألم والاستغراب، رفضت مصحة خاصة بشارع غاندي بالدار البيضاء استقبال الدكتور محمد طلال والذي ألمت به وعكة صحية استدعت نقله على وجه السرعة إلى المستشفى.

القائمين على المصحة رفضوا استقبال الدكتور طلال الذي يعاني أصلا من مرض “باركينسون” والذي يسبب في نقص الأوكسيجين وعدم وصوله بطريقة سلسة إلى الدماغ، وبدون فحوصات تم تشخيص الرجل أنه يعاني من مرض كورونا، بل وتُرِك زهاء سبع ساعات طويلة ينتظر دون حتى أن يتدخل أي شخص من الطاقم الطبي المتواجد داخل المصحة، وهو ما دفع أسرته إلى التواصل مع المنابر الإعلامية التي حلت لتغطية الحدث المؤسف وبعد اتصالات مع عدة جهات سُمِح أخيرا للرجل بالدخول، وهو ما يجعلنا مرة أخرى نتساءل بمرارة عن واقع قطاع الصحة بالمغرب خصوصًا المصحات الخاصة التي تستنزف جيوب المرضى وترهق كاهل الباحثين فقط عن شيء يطرد آلامهم وإن كان المقابل باهظًا، كما يجعلنا نتساءل إذا كان هذا قد حدث مع رجل تَخَرَّجَ على يديه كبار الصحافيين والإعلاميين بالمغرب وخارجه فمالذي كان ليحدث مع شخص عادي لا حول له ولا قوة.
يشار إلى أن الدكتور محمد طلال مدير المعهد العالي للصحافة والاتصال بالبيضاء والمدير السابق للمعهد العالي للصحافة والإعلام بالرباط يعاني منذ فترة من مرض “باركينسون” ما جعله يفقد القدرة على المشي وعلى الكلام.
وأمام ما حدث ويحدث كل ما نملكه هو أن نتساءل بمرارة وحرقة بالغة الأسف”حتى لفوقاش”..؟!!

قد يعجبك ايضا

Back to top button
Close
Close