مجتمع

ظاهرة روتيني اليومي تعود لتكتسح الطوندونس المغربي ونشطاء الفيسبوك يردون “بالسينيال”

مرة أخرى تطفو على السطح ظاهرة روتيني اليومي على قنوات اليوتيوب ولتغزو الويب المغربي، مستقطبة مشاهدات ميليونية بالنظر لما تحتويه من إيحاءات جنسية تقوم بها صاحبات هذه المقاطع أثناء قيامهن بالأعمال المنزلية.

وانتشرت على عدد من المجموعات الفايسبوكية حملات تدعوا جميعها إلى تنظيف وتطهير الويب المغربي عبر التبليغ عن هذه الفيديوهات، وكلما كان “السينيال” كثيرا كلما زادت فرص حظره من طرف إدارة اليوتيوب.

وانتقد رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات روتيني اليومي، ووصفوها بأنها تسيء للمرأة المغربية ولصورتها، وهي محاولة لتنميط صورة المرأة في وسائل الإعلام.

هذه الظاهرة تعود لتسائل منظومة القيم والأخلاق ببلادنا، وهو ما تظهره عدد المشاهدات الكثيرة على هذه القنوات، في الوقت الذي طالب فيه مجموعة من النشطاء إلى تحريك المساطر القانونية ضد هذا المحتوى الذي يندرج في إطار الترويج لما يخدش الحياء العام.

يشار إلى ان الرمضاني سبق وان طالب في تدوينة له من النيابة العام أن تتحرك لمحاسبة صاحبات هذه الظاهرة.

قد يعجبك ايضا

Back to top button
Close
Close