مجتمع

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بزاكورة تدق ناقوس الخطر حول ظاهرة اغتصاب الأطفال

في تطور جديد بخصوص قضية الطفلة نعيمة من مدينة زاكورة، فقد دعت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالمدينة إلى فتح تحقيق يكشف

ظروف وملابسات عملية اختطاف وقتل الطفلة، والتي ظلت مختفية زهاء شهر كامل قبل ان يتم العثور عليها في إحدى الشعاب فوق جبل قريب من محل سكنى والديها.

وبحسب بلاغ لذات الجمعية فإن التعامب البارد للسلطات مع هذه القضية، خلف موجة عارمة من الاستياء والحزن في نفوس ساكنة المنطقة، وضعا جانبا من المقارنة بين الطفلة نعيمة والطفل عدنان الذي هزت قضيته الرأي العام الوطني.

يشار إلى أن المنطقة شهدت سقوط ستة ضحايا في وقت قصير جدا، وهو ما بات يستدعي تحليل الظاهرة ووضع حلول لمعالجتها.

قد يعجبك ايضا

Back to top button
Close
Close