رياضة

مهزلة بدونور وبطلها الكامروني “أليوم نيانت”

ظهور باهت ذلك الذي وقع عليه اليوم، الحكم الكامروني أليوم نيانت، الذي أدار المباراة التي جمعت فريق الرجاء الرياضي ضد نظيره الزمالك المصري، لحساب ذهاب دور نصف نهائي عصبة الأبطال الإفريقية.

إن الجميع استبشر خيرا حين تم تعيين حكم من المستوى الأول في القارة السمراء، سيم أنه أدار نهائي النسخة الأخيرة من كأس أمم إفريقيا بين السنغال والجزائر، لإدارة مباراة مثل هذه، في مرحلة حاسمة من منافسة عصبة الأبطال الإفريقية، لكن يبدو أن هناك خلل معين في تصنيف الحكام، فالمستوى الذي ظهر به أليوم نيانت لا يشرفه هو كحكم دولي، ولا يشرف حتى التحكيم الإفريقي.

لا يختلف اثنان أن الخطأ يدخل ضمن أساسيات كرة القدم، لكن سيختلف اثنان وثلاثة إن تكرر الخطأ، خصوصا إن كان لخدمة مصلحة فريق معين.

لقد أجمع كل من تابع المباراة بين الرجاء والزمالك، أن أليوم نيانت، تغاضى عن ضربتي جزاء واضحتين للفريق الأخضر، دون الحديث عن ضربات الأخطاء التي لم يتم الإعلان عنها، وكل هذا تحت مباركة غرفة ال”VAR”، والتي كان يتواجد فيها الجزائري مصطفى غربال.

عموما، مباراة الذهاب هي صفحة وطويت، لا للرجاء ولا للوداد، والأهم هو استخلاص الدروس والعبر، لتصحيح ما يمكن تصحيحه في مباريات الإياب، للثأر لكرامة كرة القدم الوطنية، وتقديم مستويات تليق بما تشهده كرتنا من تطور في السنوات الأخيرة.

 

عثمان محسن.

قد يعجبك ايضا

Back to top button
Close
Close