رياضة

فهمي يكتب “في زمن رَخُصَ فيه الكلام..”

خرج عبد الإله فهمي اللاعب الدولي السابق عن صمته بخصوص تصريحات محسن متولي عميد فريق الرجاء الرياضي، وتسائل فهمي “من يجرؤ على قول كلمة الحق ؟”
وقال فهمي من خلال تدوينة عبر صفحته الرسمية بموقع فايسبوك :”في زمننا الذي اصبحت فيه أعظم الأشياء رخيصة، واصبحت المبادئ والمفاهيم تحمل معنى آخر، فالكذب أصبح مجاملة، والنفاق ولبس الأقنعة والتلون وتغيير المواقف والمبادئ كل يوم براغماتية، والسكوت على الظلم ،وحدها كلمة الحق ظلت عزيزة وغالية الثمن، يخشى الكثيرون أن يدفعوا ثمنها ويستحون منها إن لمعت في تفكيرهم لأنها تعايرهم بجبنهم فكم مرة رأى إنسان في محيط عمله ظلما وتعسفا بحق الآخرين”.
وإستطرد المتحدث ذاته :” أو رأى ما لا يجب السكوت عليه من فساد ومحسوبية وطأطأ رأسه ومضى في سبيله خوفا على رزقه أو منصبه! ألا يذكر بعضنا أنه صمت عن كلمة لو قالها لردّ ظلما عن مستضعف، أو حفظ حقا لصاحبه، أو كف ألسن الآخرين عن تلويث سمعة غائب، وذلك من أجل استرضاء الآخرين وخوفا من إثارة واستفزاز الأصدقاء والمقربين؟ وقد تدفع فعلا كلمة الحق بصاحبها الى زاوية صعبة، ولكن عدم قولها يضعه في مواجهة مع نفسه ومع التزامه الأخلاقي، واحترامه لذاته ويجرُه إلى دائرة من السلبية والنفعية جرّت إليها الكثيرين. ففي الماضي كان الرجل يقول: «أقول كلمة الحق ولو على رقبتي»، فما الذي حدث اليوم؟ هل تغيّر الإنسان أم تغير الزمان؟!”.
ويشار إلى أن محسن متولي قد صرح يوم أمس لموقع le7tv قائلا :”كون كان طنطاوي اولا المرحوم البوصيري مكناش غادي نلعبوا فداك المسبح، وخاص ادارة ديال الرجاء تفيق ديال بصح حنا راه الرجاء”.

قد يعجبك ايضا

Back to top button
Close
Close