سياسة

مجلة معروفة تكشف ازدواجية الخطاب عند العثماني المرحب بعودة العلاقات المغربية الإسرائيلية والمعارض لها

قال رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية، سعد الدين العثماني، في حوار أجراه مع صحيفة “جون أفريك” الفرنسية الواسعة الانتشار، أن موقف حزب العدالة والتنمية من “التطبيع” لم يتغير، وبأن توقيعه على إعلان الاتفاق المغربي الاسرائيلي، كان باعتباره رئيسا للحكومة.

وحاول العثماني، في ذات الحوار، التبرير، والتفريق بين الحزب ومهمته من رئاسة الحكومة، حيث قال أن قوله في غشت الماضي بـ “رفض أي شكل من أشكال التطبيع مع إسرائيل “، تعبير عن موقف حزب العدالة والتنمية، الذي لم يتغير.

وتابع رئيس الحكومة، في نفس الحوار، أن “للمملكة قضيتان مقدستان أجمع عليهما الشعب المغربي: سيادتها على كامل التراب الوطني، والقضية الفلسطينية.”

و بشأن التوقيع على اتفاق استئناف العلاقات مع إسرائيل، قال رئيس الحكومة، إن “في حياة بعض الدول، تكون بعض الخيارات صعبة، لأنها قد تبدو متعارضة مع مبدئها أو مضرة بقضاياها العليا، وهذا ما كنت أشير إليه عندما تتحدث عن “الاختيار الصعب” وقرار استئناف العلاقات بين المغرب والدولة العبرية، هو أحدها، ومع ذلك، هو قرار دولة بكاملها.

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق