رياضة

تداول اسم فاخر في محيط الرجاء يحدث انقسام داخل الجماهير الخضراء

لازال المكتب المسير لفريق الرجاء الرياضي، بقيادة رشيد الأندلسي، لم يحسم في ربان سفينة الفريق، خلفا للإطار الوطني جمال السلامي، والذي قدم استقالته بشكل رسمي من تدريب الفريق بحر الأسبوع الجاري.

وفي هذا الصدد، تداول في الآونة الأخيرة، اسم لإطار الوطني محمد فاخر، واحد من أبناء الفريق، للعودة والإشراف على النادي الأخضر في الظرفية الراهنة.

وأحدث تداول اسم فاخر، انقساما كبيرا في صفوف الجماهير الرجاوية، سيم بعد المشاكل الأخيرة لفاخر مع المكتب المسير، ومطالبته بمستحقاته المادية، وإلحاحه في الحصول عليها، حيث استخلص حكما من الطاس ضد الفريق.

وترى نسبة كبيرة من الجماهير الخضراء، أن هذه ليست الظرفية المناسبة لإرجاع فاخر للوازيس، خصوصا بعد الذي حصل في الآونة الأخيرة، مشددين أن مجموعة من اللاعبين حتى وأنهم ليسوا من أبناء الفريق، لم يلحوا في الحصول على مستحقاتهم كما فعل فاخر.

من جهة أخرى، ترى نسبة من الجماهير الرجاوية، حتى وإن كانت قليلة، أن محمد فاخر يبقى الشخص المناسب للفريق في الوقت الحالي، إذ تظل له هيبته وقدرته على إعادة التوازن لمستودع ملابس الفريق.

جدير بالذكر أن محمد فاخر، أعرب في وقت سابق عن نيته في المساهمة في حل أزمة الفريق، شريطة أن يتبرع جميع الرؤساء السابقين للرجاء بمبلغ 100 مليون سنتيم، لإخراج الفريق من أزمته المادية التي يعيشها.

 

عثمان محسن.

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق