سياسة

شناوي مهاجما منيب: منيب انقلبت على قرارات الحزب وارتكبت خطأ جسيما تتحمل مسؤوليته التاريخية

قال مصطفى شناوي النائب البرلماني عن “فدرالية اليسار” وعضو المجلس الوطني للحزب “الاشتراكي الموحد”، إن ما قامت به الأمينة العامة للحزب الإشتراكي الموحد، نبيلة منيب “تصرف فردي طائش، حيث انقلبت على قرارات الحزب ومواقفه والتزاماته، بدون الرجوع إلى مؤسساته”.

 

وتابع شناوي في بلاغ له  أن منيب ذهبت لوزارة الداخلية لوحدها  لسحب اسم الحزب الاشتراكي الموحد من التصريح الذي وُضِعَ قبل 15 يوم لتأسيس تحالف انتخابي للأحزاب الثلاثة المكوِنة لفيدرالية اليسار الديمقراطي، وهي حزب “الطليعة الديمقراطي الاشتراكي” و” الحزب الاشتراكي الموحد” و”المؤتمر الوطني الاتحادي.”

 

وأكد  عضو المجلس الوطني للحزب الاشتراكي الموحد “أن هذا الخطأ الجسيم ستتحمل فيه الأمينة العامة مسؤولية تاريخية كبيرة لا يمكن مسحها بمساحيق الكلام الشعبوي الفضفاض وغير العقلاني الممزوج بدغدغة عواطف من لا يزال يجهل الحقيقة.” مضيفا إذا افترضنا أن هناك دواعي لمراجعة قرار الدخول في تحالف أحزاب، كان يجب على الأمينة العامة أن ترجع إلى مؤسسات الحزب التي لها وحدها فقط دون غيرها الصلاحية في اتخاذ مثل هذا القرار الكبير والخطير، ويتعلق الأمر بالمؤتمر الوطني أو بالأحرى المجلس الوطني للحزب الاشتراكي الموحد، الذي لم تُرِد الأمينة عقده منذ سنة ونصف وهي في نفس الوقت تطالب الدولة بالديمقراطية وإقرار دولة الحق والقانون.”

 

واستغرب نفس المتحدث “كيف أن منيب أرسلت مرسولها لوزارة الداخلية دون علم المكتب السياسي، و قررت كذلك عدم طرح موضوع السحب مع رفاقها في المكتب السياسي، إلا أن اضطرت لجمع المكتب السياسي لتمرير موقف السحب ، لكن العديد من الأعضاء رفضوا وتشبثوا بالتحالف الثلاثي والبعض تحفظوا والبعض سايروا، لكن  في ختام الاجتماع لم يتم اتخاذ قرار واضح باسم المكتب السياسي ”

 

وفي الأخير ودعا شناوي إلى انعقاد المجلس الوطني للحزب الاشتراكي الموحد في أقرب الآجال، مؤكدا على ضرورة عدم السكوت عن عملية التخريب والتدمير الممنهجة التي يتعرض لها “الاشتراكي الموحد ” والتخلي عن ما راكمه من تجربة ومصداقية وحضور لدى المواطنين بفضل صمود ونضال ووضوح مناضلاته ومناضليه وليس بسبب الشعبوية و الأنا المتضخمة لدى البعض “، على حد وصفه.

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق