سياسة

المشري يشكر الملك محمد السادس على رعاية الحوار الليبي

توجه رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا، خالد المشري، يومه الثلاثاء (21 شتنبر)، بالشكر إلى المغرب والملك محمد السادس على رعاية الحوار السياسي بشأن الأزمة في ليبيا، آملا أن تكون الأجواء الانتخابية التي عرفتها المملكة أخيرا ”فأل خير علينا”.

 

وعبّر المشري، في كلمته أمام الصحافيين، خلال استقباله من طرف وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، “لدينا مخاوف بشأن الانتخابات المقبلة، ونحن نبحث مع شركائنا على كيفية تذويب هذه المخاوف من خلال العمل على تقبل نتائج الانتخابات المقبلة، ونتمنى أن تُفهم هذه النتائج في إطارها الصحيح”.

 

وأضاف المسؤول الليبي: “نريد ضمانات حتى تمر هذه الانتخابات في أجواء مواتية”، مستطردا : “نتمنى أن تنجح السلطة التنفيذية وكل مؤسسات البلاد في إنجاح هذا الاستحقاق الانتخابي”، معبرا عن إصراره على إجراء الانتخابات في موعدها وإعطاء ضمانات لكل الفاعلين في البلاد.

 

و بشأن سحب الثقة من حكومة “دبيبة”، قال المشري: “أي تشويش على هذا المسار السياسي لن نقف عنده”، مبرزا أن “الحكومة مستمرة إلى غاية 24 دجنبر”.

 

وتأتي زيارة المشري، إلى المغرب في إطار الحوار المتواصل بين الرباط والأطراف الليبية بغية متابعتها لتطور الوضع في ليبيا، حيث احتضنت المملكة اجتماعات عديدة بين الفرقاء الليبيين تمخضت عنها توافقات مهدّت لإقرار تنظيم الانتخابات العامة شهر دجنبر المقبل.

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق