رياضة

مانشستر يونايتد يؤكد أن حالة لاعبه ليندلوف غير متعلقة بفيروس “كورونا”

يجري مدافع مانشستر يونايتد الدولي السويدي فيكتور ليندلوف فحوصات طبية لتحديد سبب صعوبة التنفس التي عانى منها خلال الفوز على نوريتش سيتي 1-0  في البطولة الانجليزية لقدم القدم، حيث يرجح أن لا صلة لها بتفشي فيروس “كورونا” في النادي.

واستبدل ليندلوف (27 سنة) في الدقيقة 74 على ملعب “كارو رود” بعد أن عانى لالتقاط أنفاسه.

وقال مدرب يونايتد المؤقت الألماني رالف رانغنيك بعد المباراة” إن معدل ضربات قلب مدافع المنتخب السويدي أعلى من المعتاد مما دفعه لاتخاذ قرار استبداله”.

وقال يونايتد في بيان، اليوم الثلاثاء، إن “فيكتور يخضع حاليا لسلسلة من الفحوصات الاحترازية، وقد تعافى جيدا من الحالة التي مر بها في مباراة نوريتش”.

وأضاف البيان أن “كل الدلائل تشير إلى أن ما حصل معه لا يرتبط بأي انتشار لوباء “كورونا” داخل النادي”.

وتأجلت مباراة مانشستر يونايتد أمام مضيفه برنتفورد الثلاثاء في افتتاح الدورة السابعة عشرة، على خلفية تفشي فيروس “كورونا” بين لاعبي وأعضاء الجهاز الفني لفريق “الشياطين الحمر”.

وأكد يونايتد في بيان أمس أن “مجلس رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز اتخذ قرار التأجيل بناء على إرشادات من المستشارين الطبيين”.

وكان النادي الانجليزي أغلق في وقت سابق مركزه التدريبي في كارينغتون لمدة 24 ساعة بعد أن ثبتت إصابة العديد من اللاعبين والموظفين بـ”كوفيد-19″.

 

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق