مجتمع

“مخزني” يحول مركزا للتلقيح إلى وكر للدعارة

حول عنصر من القوات المساعدة، مكلفا بحراسة وتنظيم عملية التنظيم الخاصة بلقاح “كورونا” بالمركز الصحي بمنطقة أيت عبد الله بإقليم تارودانت، هذا المرفق إلى وكر دعارة يستغله في إحياء لياليه الحمراء.

وترجع تفاصيل الفضيحة الجنسية، حسب مراسلة وجهتها رئيسة الجماعة الترابية “تومليلين” بقيادة أيت عبد الله بإقليم تارودانت للسلطة المحلية في شخص قائد المنطقة، إلى يوم السبت الماضي حيث أقدم مخزني على إدخال إحدى الفتيات التي لا تنتمي للمنطقة إلى السكن الوظيفي بالمركز الصحي.

وتابعت المراسلة،  أن الفتاة التي يرجح أنها عاهرة لم تغادر السكن الوظيفي بالمركز إلا صبيحة اليوم الموالي ، على الساعة العاشرة صباحا، قبل أن يقوم العنصر المذكور بنقلها إلى وجهة غير معلومة.

هذا ووصفت الرئيسة في المراسلة عينها، الواقعة اللاأخلاقية بالفضيحة التي هزت إحدى المؤسسات المشهود لها بالتفاني والعمل والسهر على أمن الساكنة، ألا وهي مؤسسة القوات المساعدة، التي شوهها تصرف أحد أفرادها، مطالبة بضرورة التدخل لإصلاح هذا الوضع الذي يمس سمعة هذه المؤسسات.

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق