رياضة

عاهل إسبانيا يدعو المغرب لبناء علاقات ثنائية جديدة

دعا ملك إسبانيا فيليبي السادس اليوم الاثنين، الرباط ومدريد إلى السير جنبا إلى جنب من أجل تجسيد علاقات جديدة بين البلدين، تقوم على ركائز أقوى وأكثر متانة

وأشار ملك إسبانيا في خطاب له خلال استقباله للسفراء الجدد المعتمدين في مدريد إلى أن حكومتي المغرب وإسبانيا اتفقتا بشكل مشترك على إعادة تحديد علاقة القرن 21 بينهما، بهدف إيجاد حلول للمشاكل التي تهم الشعبين.

 

وتميز حفل استقبال السفراء الجدد بغياب السفير المغربي، حيث لم تعد السفيرة كريمة بنيعيش إلى مهامها على رأس السفارة المغربية منذ استدعائها شهر ماي الماضي بسبب الأزمة التي اندلعت بين البلدين على خلفية استقبال مدريد لزعيم جبهة البوليساريو بأحد مستشفياتها.

 

وأكد ملك إسبانيا الذي كان مصحوبا بكل من رئيس الحكومة ووزير الخارجية أن العلاقة مع المغرب العربي ذات طابع استراتيجي بالنسبة لإسبانيا، التي لها ارتباط واضح بالمنطقة بالنظر إلى قربها، وشدة الروابط المتعددة بين ضفتي المتوسط.

 

وفي إشارة إلى التوتر بين الجزائر والمغرب، أبرز الملك فيليبي أن إسبانيا “ستواصل بذل كل الجهود اللازمة لخلق وتوطيد منطقة مشتركة من السلام والاستقرار والازدهار في شمال إفريقيا”.وأضاف “عملنا يقوم على أساس علاقات الصداقة والتعاون المخلصة والمحترمة التي نريد أن نواصل الحفاظ عليها وتقويتها مع المنطقة الأورومتوسطية بأسرها”.

 

وتعد هذه المرة الأولى التي يتحدث فيها ملك إسبانيا رسميا عن الأزمة الديبلوماسية التي اندلعت قبل أشهر بين الرباط ومدريد، حيث سبق للملك محمد السادس أن أكد حرص المغرب على إقامة علاقات ثنائية قوية، في الوقت الذي يؤكد فيه وزير خارجية إسبانيا أن الأمور تسير نحو بناء علاقات متينة أساسها الثقة المتبادلة بين الجانبين.

 

إعلان

قد يعجبك ايضا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق